النفط يرتفع لليوم الثاني بعد هجمات على ناقلتين في خليج عُمان

طباعة

واصلت أسعار النفط مكاسبه القوية التي سجلتها في اليوم السابق عقب هجمات تعرضت لها ناقلتا نفط في خليج عمان مما أثار مخاوف بشان تقلص تدفقات الخام عبر أحد مسارات الشحن الرئيسية في العالم.

ودفعت الهجمات التي وقعت قرب إيران ومضيق هرمز أسعار النفط للارتفاع 4.5% يوم أمس، مما أوقف انخفاضا سجلته الأسعار في الأسابيع الأخيرة بفعل مخاوف بشأن الطلب العالمي.

وهذه المرة الثانية في شهر التي تتعرض فيها ناقلات لهجمات في أهم منطقة لإمدادات النفط في العالم في ظل تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران. وسرعان ما ألقت واشنطن باللوم على إيران بشأن هجمات أمس الخميس، لكن طهران نفت مسؤوليتها.

وعند التسوية، ارتفعت عقود الخام الأميركي 23 سنتا، أو 0.44%، لتسجل 52.51 دولار للبرميل، كما صعدت عقود برنت 70 سنتا، أو 1.14%، إلى 62.01 دولار.

وتتصاعد التوترات في الشرق الأوسط منذ قرر الرئيس الأميركي انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق نووي عالمي أُبرم مع إيران في 2015 وأعاد فرض عقوبات على طهران مستهدفا صادراتها النفطية على وجه الخصوص.

وعلى جانب الطلب، خفضت أوبك أمس الخميس توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط بسبب النزاعات التجارية وأشارت إلى مخاطر حدوث تراجع أكبر مما يبرر تمديد قيود على الإمدادات حتى نهاية 2019.

ومن المقرر أن تجتمع المنظمة وحلفاؤها في الأسابيع المقبلة لاتخاذ قرار بشأن الإبقاء علي قيود الإمدادات.

ويشعر بعض الأعضاء في المنظمة بالقلق إزاء تراجع الأسعار على نحو حاد، على الرغم من مطالبة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالتحرك لخفض سعر النفط.  

وقالت أوبك في تقرير شهري نُشر أمس الخميس إن الطلب العالمي على النفط سيزيد 1.14 مليون برميل يوميا هذا العام، بما يقل 700 ألف برميل يوميا عن التقديرات السابقة.