برنت ينهي الأسبوع على تراجع بـ 2% والذهب يكمل مسيرة الارتفاع لرابع أسبوع على التوالي

طباعة

المؤشرات الأميركية

أغلقت بورصة وول ستريت منخفضةً الجمعة 14 يونيو مع توخي المستثمرين الحذر قبل اجتماع الفدرالي الأميركي الأسبوع القادم، بينما تضررت أسهم التكنولوجيا من تحذير بشأن المبيعات من شركة Broadcom لصناعة الرقائق الإلكترونية.

وأنهى المؤشر DowJones الصناعي جلسة التداول منخفضاً 17.16 نقطة، أو 0.07%، إلى 26089.61 نقطة بينما تراجع المؤشر S&P500 الأوسع نطاقاً 4.66 نقطة، أو 0.16%، ليغلق عند 2886.98 نقطة.

وأغلق المؤشر Nasdaq المجمع الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا منخفضاً 40.47 نقطة، أو 0.52%، إلى 7796.66 نقطة.

لكن المؤشرات الثلاثة تنهي الأسبوع على مكاسب، مع صعود Nasdaq بـ 0.71% وS&P500 بـ 0.48% وDowJones بـ 0.41%.

 

الأسهم الأوروبية

قادت أسهم التكنولوجيا الحساسة للتجارة الخسائر في سوق الأسهم الأوروبية الجمعة 14 يونيو بعد تحذير من شركة Broadcom الأمريكية لصناعة الرقائق الإلكترونية بشأن المبيعات وبيانات صناعية مخيبة للآمال من الصين، في أوضح علامات حتى الآن على حجم الضرر الذي قد يلحق بالنمو العالمي من حرب تجارية.

وأغلق المؤشر Stoxx600 الأوروبي منخفضاً 0.4% في حين هبط المؤشر Dax الألماني في بورصة فرانكفورت 0.6%.

لكن الخسائر في جلسة الجمعة لم تكن قوية بما يكفي لتأكل المكاسب التي حققتها على مدار الأسبوع بفضل آمال بتيسير نقدي في أوروبا والولايات المتحدة والتي غطت على المخاوف بشأن النمو، حيث ينهي المؤشر Stoxx600 الأسبوع مرتفعاً حوالي 0.4% في ثاني أسبوع على التوالي من المكاسب، وكذلك مؤشر Dax بنفس النسبة تقريباً، ومؤشر FTSE100 البريطاني أيضاً ولكن بنسبة أقل، أي بـ 0.19% خلال الأسبوع.

 

النفط

صعد النفط حوالي 1% الجمعة 14 يونيو بعد هجمات على ناقلتين نفطيتين في خليج عُمان هذا الأسبوع أثارت مخاوف من تعطلات محتملة للإمدادات لكن الأسعار تنهي الأسبوع على خسارة بفعل مخاوف من أن نزاعات تجارية ستقوض الطلب العالمي على النفط.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول مرتفعة 70 سنتاً، أو 1.1%، لتسجل عند التسوية 62.01 دولار للبرميل. وزادت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 23 سنتاً، أو 0.4%، لتغلق عند 52.51 دولار للبرميل.

لكن برنت ينهي الأسبوع على خسارة بحوالي 2% في رابع هبوط أسبوعي على التوالي بينما بلغت خسائر الخام الأمريكي على مدار الأسبوع 3%.

 

المعادن النفيسة

تراجعت أسعار الذهب عن مكاسبها الأولية لتغلق بلا تغير يذكر الجمعة 14 يونيو بعد أن ساعدت بيانات قوية لمبيعات التجزئة في الولايات المتحدة في انحسار المخاوف من تباطؤ الاقتصاد في الربع الثاني من العام.

وفي وقت سابق من الجلسة قفزت أسعار المعدن الأصفر 1% بفعل توقعات في السوق بأن البنك المركزي الأمريكي سيقرر زيادتين على الأقل في أسعار الفائدة في 2019.

وأنهى الذهب للبيع الفوري جلسة التداول منخفضا 0.06% عند 1341.14 دولار للأونصة بعد أن كان قفز إلى 1358.04 دولار وهو أعلى مستوى له منذ الحادي عشر من أبريل نيسان 2018، هذا وسجلت العقود الأميركية عند التسوية 1344.50 دولار للأونصة مرتفعةً 0.1% بعد أن كانت قفزت أثناء الجلسة إلى 1359.50 دولار.

وينهي المعدن النفيس الأسبوع على مكاسب بحوالي 1% مواصلاً الصعود لرابع أسبوع على التوالي.

وعززت القراءات الاقتصادية الصادرة في الآونة الأخيرة بالولايات المتحدة توقعات خفض الفدرالي الأميركي لأسعار الفائدة، مما دفع عوائد سندات الخزانة الأميركية القصيرة الأجل للانخفاض الخميس قبيل اجتماع المركزي الأميركي المقرر الأسبوع القادم.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.25% إلى 14.86 دولاراً للأونصة بينما هبط البلاتين 1% إلى 799.50 دولار للأونصة، وصعد البلاديوم 1.5% إلى 1466.50 دولار للأونصة مسجلاً أفضل أداء أسبوعي منذ أبريل نيسان 2018 ومواصلاً الصعود لسابع جلسة على التوالي.

 

العملات

ارتفع الدولار الأميركي الجمعة 14 يونيو مع صدور بيانات مبيعات التجزئة الأميركية، والتي أظهرت ارتفاعاً في مايو، وفي ظل ترقب اجتماع الفدرالي الأميركي هذا الأسبوع، والذي يتوقع أن يصدر فيه قرار بخفض أسعار الفائدة.

ومقابل سلة من العملات المنافسة، ارتفع مؤشر الدولار 0.45% ليصل إلى 97.45، وليسجل ارتفاعاً اسبوعياً بـ 0.94%.

وبالانتقال إلى العملة الأوروبية، فقد تراجع اليورو في جلسة الجمعة بـ 0.58%، أي إلى 1.12 دولاراً بشكل لم يكن متوقعاً، لينهي الأسبوع على خسارة بنحو 1% هي الأعلى منذ مارس المنصرم.

أما بالنسبة للين الياباني، فقد ارتفعت عملة الملاذ الآمن أمام الدولار بـ 0.15% لتصل إلى 108.55 للدولار، في ظل التهديدات بالرسوم التجارية بين أميركا والصين، ليرتفع خلال الأسبوع بـ 0.33%.

وبالحديث عن الجنيه الاسترليني، فيبدو أن حالة الضبابية التي تعيشها بريطانيا الآن بعد استقالة رئيسة الوزراء تيريزا ماي، وعدم التيقن من مصير البريكست تلقي بظلالها عليه، إذ تراجع في نهاية جلسة بـ 0.66% إلى 1.25 دولاراً، ليسجل تراجعاً أسبوعياً بـ 1.16%.