هواوي تقول إن الحظر الأميركي أضرها أكثر من المتوقع ليمحو 30 مليار دولار من الإيرادات

طباعة

قال مؤسس هواوي تكنولوجيز الصينية ورئيسها التنفيذي، رن تشنغ إن الشركة تضررت بشكل أكبر مما كانت تتوقعه جراء الحظر الأميركي، مخفضا توقعات الإيرادات للعام الحالي.

وتقديرات رن الباعثة على التشاؤم بفقد إيرادات بنحو 30 مليار دولار بسبب الحظر هي الأولى التي تحدد فيها هواوي أثر الإجراء الأميركي عليها، وتأتي كمفاجأة بعد أسابيع أدلى خلالها مسؤولون تنفيذيون في الشركة بتعليقات متحدية قالوا فيها إن شركتهم مكتفية ذاتيا من الناحية التكنولوجية.

وضعت الولايات المتحدة هواوي على قائمة سوداء، متعلقة باعتبارات تتعلق بالأمن القومي، لتمنع الموردين الأميركيين من البيع إلى أكبر شركة مصنعة لمعدات الاتصالات في العالم، وثاني أكبر منتج للهواتف الذكية، دون الحصول على موافقة خاصة. وتنفي هواوي أن تكون منتجاتها تشكل تهديدا أمنيا.

ودفع الحظر شركات من بينها غوغل، وآرم البريطانية لتصميم الرقائق، إلى تقليص علاقاتها مع الشركة الصينية أو قطعها تماما.

وقال رن، متحدثا من مقر الشركة في شنتشن، إن هواوي لم تكن تتوقع أن يكون تصميم الولايات المتحدة على كسر شوكتها "بمثل هذه القوة والاتساع".

وأضاف "لم نكن نتوقع أن يهاجمونا على كل تلك الأصعدة" مضيفا أنه يتوقع انتعاشا في النشاط في 2021.

وتابع رن "لم يعد بمقدورنا الحصول على إمدادات من المكونات، أو المشاركة في كثير من المنظمات الدولية، أو العمل بشكل وثيق مع كثير من الجامعات، أو استخدام أي شيء يحوي مكونات أميركية، أو حتى إقامة صلات مع شبكات تستخدم مثل تلك المكونات".

وتتوقع هواوي، التي حققت إيرادات بنحو 721.2 مليار يوان (حوالي 104 مليارات دولار) العام الماضي، إيرادات قدرها 100 مليار دولار هذا العام والعام القادم، حسبما قال رن. وهذا مقارنة مع هدف مبدئي لنمو الإيرادات في 2019 عند 125 إلى 130 مليار دولار، بناء على تقلبات سعر الصرف الأجنبي.