الأسهم الأوروبية تتحسس خطاها والأنظار على الفدرالي

طباعة

أغلقت الأسهم الأوروبية دون تغير يذكر انتظارا لبيان السياسة النقدية من مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي)، بعد يوم من تصريحات تشي بالتيسير النقدي من البنك المركزي الأوروبي أثارت الآمال في خطوات أمريكية مماثلة.

وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.05% عند الإغلاق مع تراجع الأسهم الآمنة نسبيا أكثر من غيرها، بينما ارتفع مؤشر قطاع البنوك 1.4%.

وقال مايك فان دولكن مدير الأبحاث في أكسيندو ماركتس "مازال هناك عامل شهية للمخاطرة، والفضل يرجع إلى المركزي الأوروبي وآمال أن يخفض مجلس الاحتياطي سعر الفائدة.

"قد لا يكون وشيكا لكن إمكانية حدوث ذلك قبل نهاية السنة تكفي لكي يستمر إقبال الأسواق على المخاطرة أكثر."

وكان ماريو دراغي رئيس البنك المركزي الأوروبي أشار إلى إمكانية العودة إلى شراء السندات وخفض أسعار الفائدة إذا لم يتحسن الاقتصاد، ليحقق ستوكس 600 أفضل أداء له في خمسة أشهر أمس الثلاثاء.

ومن المتوقع أن يبدي البنك المركزي الأميركي موقفا مماثلا في ختام اجتماعاته اليوم.

وصعدت أسهم شركات صناعة السيارات الأوروبية واحدا بالمئة، مواصلة موجة مكاسبها بفضل أنباء أن الصين والولايات المتحدة تعيدان  إطلاق محادثات التجارة قبيل اجتماع مجموعة العشرين الأسبوع القادم.

ودعم إحياء محادثات التجارة أسهم صناع الرقائق أيضا، ليرتفع سهم سيلترونيك الألمانية خمسة بالمئة بعد انخفاض حاد يوم الثلاثاء.