الفدرالي الأميركي يشير لخفض محتمل للفائدة هذا العام للمرة الأولى في 10 سنوات

طباعة

أبقى مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) على أسعار الفائدة مستقرة، لكنه أشار إلى تخفيضات محتملة بما يصل إلى نصف نقطة مئوية فيما بقي من العام، للتعامل مع تنامي عدم التيقن الاقتصادي وتراجع في التضخم المتوقع.

وقال البنك المركزي إنه "سيتخذ اللازم للمحافظة" على نمو اقتصادي يقترب من عامه العاشر وأسقط تعهد السابق بتوخي "الصبر" عند تغيير أسعار الفائدة.

ويبدي حاليا نحو نصف صناع السياسات بمجلس الاحتياطي استعدادا لخفض تكاليف الاقتراض خلال الأشهر الستة المقبلة.

وفي حين أظهرت التوقعات الاقتصادية الجديدة عدم تغير رؤية صناع السياسات للنمو والبطالة تغيرا يذكر، فقد أصبح معدل التضخم العام الذي يتوقعونه 1.5% فقط للعام بأكمله، انخفاضا من 1.8% في توقعات مارس/آذار.

وتوقعوا أيضا عدم الوصول إلى هدف الاثنين بالمئة لمعدل التضخم في العام القادم أيضا.

وقال سبعة من صناع السياسات السبعة عشر إنه سيكون من الملائم خفض أسعار الفائدة نصف نقطة مئوية بنهاية 2019، ورأى ثامن أن خفضها ربع نقطة سيكون مناسبا.

ولم يكف ذلك لتغيير متوسط توقعات سعر الإقراض الاتحادي المستهدف لليلة واحدة، الذي يتوقع المسؤولون أن يظل في نطاق بين 2.25 و2.50% فيما بقي من العام الحالي.

وفيما يلي المؤتمر الصحافي لرئيس الفدرالي، جيروم باول: