نيكي الياباني يغلق عند ذروة 6 أسابيع بعد بيان يميل للتيسير من مجلس الاحتياطي

طباعة

أغلق المؤشر نيكي للأسهم اليابانية عند مستوى جديد هو الأعلى في ستة أسابيع بعدما أشار الفدرالي الأميركي إلى استعداده لخفض أسعار الفائدة لدعم الاقتصاد، لكن ارتفاع الين حد من المكاسب.

وزاد المؤشر نيكي القياسي 0.6 بالمئة إلى 21462.86 نقطة، مواصلا مكاسبه بعد صعوده 1.7 بالمئة، وقال مجلس الاحتياطي إنه مستعد لمواجهة المخاطر الاقتصادية المتنامية محليا وعالميا، مع احتمال خفض أسعار الفائدة الشهر المقبل.

غير أنه أضاف أنه بالنسبة لليابان، فإن ارتفاع الين سيحد من الصعود. ويقلص ارتفاع الين من الأرباح التي يحققها المصنعون اليابانيون في الخارج حين يحولونها إلى البلاد.

وانخفض الدولار 0.6 بالمئة إلى 107.47 ين، مسجلا أدنى مستوياته منذ الثالث من يناير كانون الثاني.

وأبقى بنك اليابان المركزي على السياسة النقدية دون تغيير اليوم الخميس، مثلما كان متوقعا.

ومع تضرر شركات التصدير من ارتفاع الين، جذبت القطاعات الموجهة للاستهلاك المحلي عمليات شراء من المستثمرين. وارتفعت أسهم الشركات العقارية، إذ صعد سهم ميتسوي فودوسان واحدا بالمئة وميتسوبيشي ايستيت 1.5 بالمئة.

وسجل قطاع السيارات أداء دون السوق، حيث نزل سهم تويوتا موتور 0.5 بالمئة وهوندا موتور 1.9 بالمئة ومازدا موتور 1.5 بالمئة.

وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.3 بالمئة، لينهي اليوم عند 1559.90 نقطة، حيث فاق عدد الأسهم الرابحة تلك الخاسرة بواقع 1259 إلى 767 سهما.