الذهب يتجاوز 1400 دولار مع تراجع العملة وعوائد السندات الأميركية

طباعة

قفز الذهب ما يزيد عن 1.5%، متجاوزا مستوى 1400 دولار للمرة الأولى منذ سبتمبر/أيلول 2013، في الوقت الذي تأثر فيه الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية سلبا بتلميحات مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) بخفض أسعار الفائدة.

كما عززت التوترات في الشرق الأوسط ارتفاع المعدن النفيس، مما دفع الذهب للصعود قرابة 5% هذا الأسبوع ونحو 10% منذ بداية العام.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 1.2% إلى 1404.35 دولار للأونصة بعد أن بلغ في وقت سابق أعلى مستوياته منذ الرابع من سبتمبر/أيلول 2013 عند 1410.78 دولار.

ويتجه الذهب صوب تحقيق أكبر مكسب أسبوعي منذ الأسبوع المنتهي في 29 أبريل/نيسان 2016، كما أنه بصدد الارتفاع للأسبوع الخامس على الترتيب.

وارتفع الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.9% إلى 1408.90 دولار للأونصة.

وقال الفدرالي الأسبوع الجاري إنه مستعد للتصدي لتنامي المخاطر الاقتصادية المحلية والعالمية، ملمحا إلى البدء في خفض أسعار الفائدة الشهر القادم.

ومنذ يوم الأربعاء، ارتفع الذهب 70 دولارا بعد تصريحات المركزي الأميركي التي تميل إلى التيسير النقدي وتزايد التوترات في الشرق الأوسط.

ويتجه الدولار صوب تكبد خسارة أسبوعية مقابل عملات رئيسية، وانخفضت عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل عشر سنوات دون اثنين بالمئة للمرة الأولى في أكثر من عامين ونصف العام.

وأُضيفت توترات جديدة في الشرق الأوسط إلى حالة القلق العالمية بعد أن أسقطت إيران طائرة مسيرة عسكرية أميركية مما يثير مخاوف بشأن وقوع مواجهة عسكرية بين طهران وواشنطن.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ربحت الفضة 0.3% إلى 15.43 دولار للأونصة، وهو أعلى مستوياتها في ثلاثة أشهر تقريبا وتتجه صوب تحقيق أكبر ارتفاع أسبوعي بالنسبة المئوية منذ بداية العام الجاري.

وصعد البلاتين 1.1 بالمئة إلى 811.08 دولار للأونصة. وزاد البلاديوم 1% إلى 1492.82 دولار للأونصة، ويتجه صوب الارتفاع للأسبوع الثالث على التوالي.