الدولار يتمسك بمكاسبه مع تنامي الآمال بهدنة تجارية بين أميركا والصين

طباعة

تمسك الدولار بمكاسب حققها خلال تعافيه من مستويات متدنية سجلها في الآونة الأخيرة بفعل الآمال بأن الولايات المتحدة والصين ستتفقان على هدنة تجارية قبل قمة العشرين التي تُعقد نهاية الأسبوع الجاري، رغم أن معنويات المستثمرين مازالت هشة.

ونقلت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست الصادرة من هونج كونج عن مصادر قولها إن البلدين اتفقا على هدنة مؤقتة في نزاعهما التجاري، قبيل اجتماع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نظيره الصين شي جين بينغ يوم السبت.

قدم ذلك الدعم للدولار، الذي تراجع في الأسابيع الأخيرة بفعل توقعات بأن الفدرالي الأميركي سيخفض أسعار الفائدة وإقبال المستثمرين على شراء عملات الملاذ الآمن مثل الين الياباني بسبب مخاوف النزاع التجاري.

وزاد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات، 0.1 بالمئة إلى 96.351 ثم استقر عند 96.222.

وارتفع الدولار إلى 1.1347 دولار لليورو في وقت سابق لكنه استقر خلال الجلسة عند 1.1367 دولار.

فيما هبط الين، الذي قفز لأعلى مستوى في خمسة أشهر في وقت سابق من الأسبوع الجاري، إلى 108.16 لكنه استقر لاحقا عند نحو 107.87 ين للدولار. واستقر الفرنك السويسري دون تغير يذكر عند 1.1117 فرنك لليورو.

وارتفع اليوان الصيني في المعاملات الخارجية 0.1 بالمئة إلى 6.8802 يوان للدولار، مما ساعده على العودة صوب أعلى مستوى في ستة أسابيع عند 6.8370 يوان للدولار الذي لامسه الأسبوع الماضي.

كما زاد الجنيه الاسترليني 0.2 بالمئة إلى 1.2714 دولار بعد أن قال بوريس جونسون، الذي يتصدر سباق خلافة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إن فرص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا اتفاق هي "واحد في المليون".