أسهم أوروبا تتخلى عن مكاسبها بعد تصريحات من البيت الأبيض بددت التفاؤل بشأن التجارة

طباعة

تخلت الأسهم الأوروبية عن مكاسبها لتغلق مستقرة، بعد تصريحات من البيت الأبيض بددت التفاؤل باتفاق تجارة محتمل بين الولايات المتحدة والصين، في حين تلقت الأسهم الألمانية دعما من موجة صعود قوية لعملاق الكيماويات باير.

وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي بما يصل إلى 0.4% في وقت سابق من اليوم، مدفوعا بدلائل من ليل الاربعاء على تقدم بين واشنطن وبكين صوب حل نزاعهما التجاري الذي هز الأسواق على مدار العام المنقضي.

لكن مستشار البيت الأبيض لاري كودلو قال إنه لا توجد اتفاقات محددة قبيل المحادثات المقررة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين بينغ مطلع الأسبوع القادم وإن واشنطن ما زالت تصر على تغييرات هيكلية في آليات الملكية الفكرية والإنفاذ.

وأبلغ مسؤول آخر في إدارة ترامب رويترز أن رفع العقوبات عن هواوي الصينية لصناعة معدات الاتصالات يبدو مستبعدا.

وحذر محللون من الإفراط في التفاؤل.

وقبيل تصريحات البيت الأبيض، قالت الخبيرة الاقتصادية في الأسواق لدى كابيتال إيكونوميكس بلندن، سيمونا جامباريني "من المستبعد أن تقدم الصين تنازلات أكثر من التي قدمتها بالفعل ومن المؤكد أنهم لن يقدموا نوع التنازلات التي يتوقعها ترامب وفي النهاية فإن حرب التجارة سَتُستأنف."

وتصدر قطاعا العقارات والطاقة الخسائر، وانخفض مؤشراهما 1.1% و0.8% على الترتيب.

وفي حين أغلقت معظم مؤشرات الدول الرئيسية مستقرة إلى منخفضة، فإن المؤشر داكس الألماني، الحساس لتطورات التجارة، ارتفع 0.2% بفضل صعود سهم باير 8.7%.

ارتفع سهم باير بقوة بعد أن عينت المجموعة محاميا وشكلت لجنة للتعامل مع الدعاوى القضائية المرتبطة بمادة الجليفوسات، ومع قول المساهم الناشط صندوق إليوت أسوسيتس إنه بنى حصة قيمتها 1.1 مليار يورو في الشركة ويرى أن السهم مقدر بأقل من قيمته الحقيقية.

وكان سهم H&M أكبر رابح على المؤشر ستوكس 600، مع تسجيله قفزة 13.4% بعد أن قال بائع الأزياء السويدي إن مبيعات تشكيلة الصيف بدأت بداية جيدة وإنه يبيع المزيد من الملابس بالسعر الكامل.

أفضت تلك النبرة المتفائلة إلى صعود مؤشر قطاع التجزئة الأوروبي 2.2%.

في المقابل، هوى سهم تشر هانسن 13.8% بعد أن خفضت شركة مكونات الأغذية توقعاتها لإيرادات العام، متأثرة بأداء مخيب للآمال في أنشطة الملونات الغذائية والصحة الحيوانية في أحدث ربع سنة لها.