الذهب يتماسك فوق 1400 دولار بفعل تفاؤل بمحادثات التجارة بين أميركا والصين

طباعة

استقر الذهب مع تطلع المستثمرين لمزيد من الدلائل من محادثات تجارية بين الولايات المتحدة والصين، وهو ما عزز شهيتهم للمخاطرة ودفع الدولار للصعود، لكن المعدن النفيس تماسك فوق المستوى النفسي المهم البالغ 1400 دولار للأونصة.

وسجل سعر الذهب في السوق الفورية 1408.23 دولار للأونصة في أواخر جلسة التداول بالسوق الأميركي، بعدما تراجع لفترة قصيرة دون 1400 دولار في وقت سابق من الجلسة.

وانخفضت الأسعار بما يزيد عن 37 دولارا للأونصة منذ أن سجل الذهب أعلى مستوياته في ست سنوات عند 1438.63 دولار يوم الثلاثاء.

وتراجعت العقود الأميركية للذهب 0.2% لتبلغ عند التسوية 1412 دولارا للأونصة.

وذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست نقلا عن مصادر أن واشنطن وبكين تصوغان اتفاقا سيساهم في تجنب الجولة المقبلة من الرسوم الجمركية على واردات صينية إضافية قيمتها 300 مليار دولار.

وفي تلك الأثناء، تمكن الدولار من انتزاع مكاسب عقب أيام من الضعف، بفعل تعليقات من مسؤولي الاحتياطي الاتحادي أمس الأربعاء، لمحوا فيها إلى أن البنك المركزي الأميركي لن يجري على الأرجح خفضا كبيرا في أسعار الفائدة في اجتماعه القادم في يوليو/تموز.

ويدعم ارتفاع أسعار الفائدة الدولار، وهو ما يجعل حيازة الذهب المقوم بالعملة الأميركية أكثر تكلفة على حائزي العملات الأخرى ويقلل اهتمام المستثمرين بالمعدن النفيس الذي لا يدر عائدا.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 0.1% إلى 15.22 دولار للأونصة، وهبط البلاتين 0.6 في المئة إلى 809.25 دولار للأونصة، بينما ارتفع البلاديوم 1.8 في المئة إلى 1550.50 دولار للأونصة.