ترامب يلتقي بكيم جونغ أون ويعبر الحدود إلى كوريا الشمالية

طباعة

التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون للمرة الثالثة وسط آمال بمحادثات جديدة لإنهاء برامج كوريا الشمالية النووية.

والتقى ترامب بكيم في الجانب الجنوبي لقرية بانمونجوم الحدودية في المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين، وانضم إليهما رئيس كوريا الجنوبية.

هذا وعبر ترامب لفترة وجيزة الحدود بين الكوريتين إلى الشمالية ليصبح أول رئيس أمريكي على الإطلاق تطأ قدماه كوريا الشمالية.

ومعلقاً على ذلك، وصف ترامب هذا اليوم باليوم العظيم للعالم، بينما صرح كيم بأنهم يريدون ترك الماضي وراءهم والمضي نحو المستقبل.

هذا وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب عقب الاجتماع المغلق بينه وبين رؤساء الكوريتين إنه اتفق مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون على استئناف المحادثات النووية المتوفقة، وذلك خلال اجتماعهما في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين.

وقال ترامب بعد محادثاته مع كيم "الاجتماع كان جيدا للغاية وقويا للغاية.. سنرى ما قد يحدث".

وأضاف أن الجانبين اتفقا على تشكيل فرق لدفع المحادثات المتوقفة قدما، مشيراً إلى أنه لا يتعجل الوصول إلى اتفاق.

يذكر أن العلاقة شهدت تحسناً بين أميركا وكوريا الشمالية بعد توترات دامت لحوالي 70 عاماً، بعد التقاء الرئيس ترامب مع كيم جونغ أون في يونيو 2018، حيث كان ذلك أول لقاء في التاريخ بين زعيم كوري شمالي ورئيس أميركي على رأس عمله.