اليوان والدولار يصعدان بقوة وعملات الملاذ الآمن تنخفض بعد هدنة التجارة

طباعة

صعد الدولار واليوان بعد أن اتفقت الولايات المتحدة والصين على استئناف محادثات التجارة المتعثرة بينهما، في حين كان الين الياباني والفرنك السويسري أكبر ضحيتين في ظل بيع المستثمرين لعملات الملاذ الآمن.

وارتفع اليوان أكثر من 0.5 بالمئة في المعاملات الخارجية إلى 6.8165 يوان للدولار، مقتربا من ذروة شهرين، لكنه تراجع بعد ذلك إلى 6.8464 إثر بيانات مخيبة للآمال عن أنشطة المصانع.

وزاد الدولار 0.4 بالمئة مقابل سلة عملات ليسجل مؤشره 96.601، وذلك بعد تراجع العملة في الأسابيع الأخيرة بفعل تنامي التوقعات بأن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة.

ومقابل اليورو، ارتفعت العملة الأمريكية 0.4 بالمئة أيضا إلى 1.1328 دولار.

هذا وانخفض الين الياباني، الذي يشتريه المستثمرون عادة عندما يبحثون عن ملاذ آمن لأموالهم، 0.6 بالمئة إلى 108.53 ين، مسجلا أضعف مستوياته منذ 19 يونيو حزيران.

وفقد الفرنك السويسري 0.4 بالمئة أمام اليورو ليبلغ 1.1142 فرنك، ونزل 0.8 بالمئة مقابل الدولار.

كما انخفض الدولار الاسترالي، الحساس للحظوظ الاقتصادية للصين، أكبر شريك تجاري لاستراليا، 0.4 بالمئة إلى 0.6993 دولار أمريكي، حيث ألقت بيانات المصانع الصينية الأضعف من المتوقع بظلالها على وقف إطلاق النار في حرب التجارة.

ونزل الجنيه الاسترليني 0.2 بالمئة إلى 1.2670 دولار.