الأسهم الأوروبية ترتفع لأعلى مستوى في نحو شهرين بدعم هدنة تجارية

طباعة

ارتفعت الأسهم الأوروبية لأعلى مستوياتها في نحو شهرين، بقيادة قطاع التكنولوجيا الشديد التأثر بالتجارة، بعدما اتفقت الولايات المتحدة والصين على استئناف المفاوضات التجارية بينهما.

وزاد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8%، مع صعود الأسهم بشكل عام، بينما ارتفع المؤشر ستوكس 50 لكبرى الأسهم الأوروبية 1.3% إلى أعلى مستوياته منذ فبراير/شباط 2018، لكنه بدد جزءا من مكاسبه ليغلق مرتفعا 0.7%.

وفي اجتماع على هامش قمة مجموعة العشرين، قدم الرئيس الأميركي دونالد ترامب تنازلات لنظيره الصيني شي جين بينغ، من بينها عدم فرض رسوم جديدة وتخفيف القيود على شركة هواوي التكنولوجية.

من جانبها، وافقت الصين على شراء كميات جديدة غير محددة من المنتجات الزراعية الأميركية، واستئناف المفاوضات بعد انهيار جولتها السابقة في مايو/أيار.

وارتفعت الأسهم في مختلف أرجاء العالم بفعل تلك الأنباء، وصعد المؤشر ستاندر آند بورز 500 الأميركي إلى مستويات قياسية.

وفي أوروبا، صعد مؤشر داكس الألماني الشديد التأثر بالتجارة 1%، محققا أعلى المكاسب بين المؤشرات الأوروبية الرئيسية، بينما زاد مؤشر قطاع التكنولوجيا الأوروبي 1.9% مع تلقي أسهم شركات صناعات الرقائق دعما من تخفيف القيود على هواوي.

وارتفعت أسهم انفنيون وسيلترونيك وإيه.إم.إس وإس.تي مايكرو إلكترونيكس وإيه.إس.إم انترناشونال بنسب تراوحت بين 3.7 و5.6%.