الذهب يستقر وسط ارتفاع الأسهم ومخاطر النمو ورهانات خفض الفائدة

طباعة

استقر سعر الذهب، مبددا مكاسبه التي حققها في وقت سابق مع صعود الأسهم الذي قلل من جاذبية المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا، بينما تلقى المعدن النفيس دعما من مخاوف النمو العالمي وتوقعات السياسة النقدية الميسرة.

واستقر الذهب في المعاملات الفورية عند 1416.98 دولار للأونصة، بعدما لامس في وقت سابق أعلى مستوياته منذ 25 يونيو/حزيران عند 1435.99 دولار.

وارتفع الذهب في العقود الأميركية الآجلة نحو واحد بالمئة ليبلغ عند التسوية 1420.90 دولار للأونصة.

وصعدت أسهم وول ستريت يوم الأربعاء، وأغلقت جميع المؤشرات الرئيسية عند مستوى قياسي مرتفع، مع تنامي التوقعات بأن يتبنى مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) موقفا أكثر ميلا للتيسير بعد صدور مجموعة بيانات تقدم المزيد من الدلائل على تباطؤ الاقتصاد.

وغير المعدن الأصفر اتجاهه لفترة وجيزة بعد فتح الأسواق الأميركية، لكنه استقر لاحقا.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة قليلا في المعاملات الفورية إلى 15.30 دولار للأونصة.

وزاد البلاتين 1.3 بالمئة إلى 838.50 دولار للأونصة، في حين صعد البلاديوم 0.8 بالمئة إلى 1570.27 دولار للأونصة، ليحلق قرب ذروة ثلاثة أشهر البالغة 1572.50 دولار التي لامسها في وقت سابق من الجلسة.