الاسترليني قرب أدنى مستوى في أسبوعين بفعل بيانات ضعيفة وانخفاض عوائد السندات

طباعة

قبع الجنيه الاسترليني قرب أدنى مستوى في أسبوعين أثناء التعاملات، بعد أن أثارت بيانات اقتصادية ضعيفة وهبوط في عوائد السندات الحكومية حول العالم توقعات بأن التحرك القادم لبنك إنكلترا المركزي على صعيد السياسة النقدية سيكون خفض معدلات الفائدة.

وكثف المستثمرون توقعاتهم بأن تُقدم البنوك المركزية في أنحاء العالم هذا الأسبوع على تيسير السياسة النقدية، ويعتقد المتعاملون أن بنك إنكلترا، الذي لمح في الآونة الأخيرة إلى أن تحركه القادم سيكون تشديدا للسياسة النقدية، لن يكون بمقدوره مقاومة الضغوط لتيسير السياسة النقدية.

وأقنعت كلمة ألقاها محافظ بنك إنكلترا مارك كارني هذا الأسبوع أسواق المال بأن تضع في الحسبان خفضا لأسعار الفائدة خلال الاثني عشر شهرا المقبلة.

وعززت بيانات اقتصادية بريطانية ضعيفة إحساس المستثمرين بأن بنك إنكلترا سيخفض تكاليف الاقتراض. وأظهرت بيانات مؤشر مديري المشتريات الصادرة هذا الأسبوع أن الاقتصاد يواجه صعوبات لاكتساب قوة دافعة.

وتعافى الجنيه الاسترليني قليلا من أدنى مستوى في أسبوعين والذي بلغه أمس الأربعاء ليجري تداوله مستقرا عند 1.2580 دولار.

وأمام  اليورو، لم يطرأ تغير يذكر الاسترليني مسجلا 89.73 بنس.