المؤشرات الأميركية تنهي الأسبوع على مكاسب وبرنت يتراجع بنحو 3%

طباعة

المؤشرات الأميركية

انخفضت الأسهم الأميركية الجمعة 5 يوليو دافعة المؤشر S&P500 للارتداد عن ثلاثة مستويات إغلاق قياسية، بعد تقرير أقوى من المتوقع بشأن الوظائف في الولايات المتحدة دفع المستثمرين إلى إعادة تقييم المدى الذي قد يصل إليه الفدرالي الأميركي في خفض أسعار الفائدة في اجتماعه القادم.

وأنهى المؤشر DowJones الصناعي جلسة التداول في بورصة وول ستريت منخفضاً 42.59 نقطة، أو 0.61%، إلى 26923.41 نقطة بينما تراجع S&P500 الأوسع نطاقاً 5.41 نقطة، أو 0.18%، ليغلق عند 2990.41 نقطة.

وأغلق المؤشر Nasdaq المجمع الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا منخفضاً 8.44 نقطة، أو 0.10%، إلى 8161.79 نقطة.

لكن المؤشرات الثلاثة تنهي الأسبوع على مكاسب مع صعود Nasdaq بـ 1.9% وS&P500 بـ 1.7% وDowJones بـ 1.2%.


الأسهم الأوروبية

انخفضت الأسهم الأوروبية الجمعة 5 يوليو مرتدة عن 6 جلسات متتالية من المكاسب مع تضررها من بيانات ألمانية ضعيفة، وتزايدت وتيرة الخسائر بعد بيانات قوية للوظائف في الولايات المتحدة اعتبر المستثمرون أنها تقلص التوقعات لخفض كبير لأسعار الفائدة من الفدرالي الأميركي هذا الشهر.

وأغلق المؤشر Stoxx600 الأوروبي منخفضاً 0.7% بفعل خسائر لمعظم القطاعات ومقلصاً مكاسبه على مدار الأسبوع إلى 1.4%. وتراجع المؤشر القياسي من أعلى مستوياته في أكثر من 12 شهراً التي سجلها في الجلسة السابقة والتي غذتها آمال في سياسة نقدية أكثر تيسيرا من بنوك مركزية رئيسية.

وبالانتقال إلى مؤشر Dax الألماني فقد تراجع في نهاية جلسة الجمعة بنحو 0.5%، ولكنه صعد خلال الأسبوع بـ 1.37%.

وأدى التعافي القوي لنمو الوظائف في أميركا في يونيو حزيران إلى تقليص التوقعات بأن الفدرالي الأميركي سيخفض أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس هذا الشهر، وهو ما دفع الدولار للصعود والأسهم الأميركية للهبوط.


النفط

صعدت أسعار النفط الجمعة 5 يوليو بدعم من التوترات الجيوسياسية وقرار منظمة أوبك وحلفائها تمديد اتفاق لخفض الإمدادات حتى العام القادم، لكن بيانات اقتصادية متباينة قيًدت المكاسب.

هذا وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول مرتفعة 93 سنتاً، أو 1.47%، لتسجل عند التسوية 64.23 دولار للبرميل. وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 17 سنتاً، أو 0.30%، عند 57.51 دولار للبرميل.

وينهي الخامان القياسيان الأسبوع على خسارة بفعل مخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي غطت على المخاطر على الإمدادات. وعلى مدار الأسبوع هبط برنت 3.3% بينما انخفض الخام الأمريكي حوالي 1.8%.

وتتلقى أسعار الخام دعماً من التزام كبار مصدري النفط في العالم بخفض الإنتاج، بما في ذلك أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" ومنتجون آخرون مثل روسيا، في المجموعة المعروفة باسم أوبك+.


المعادن النفيسة

هبطت أسعار الذهب بما يصل إلى 2% أثناء التعاملات الجمعة 5 يوليو وسجلت أول انخفاض أسبوعي في 7 أسابيع بعد بيانات أظهرت أن نمو الوظائف في الولايات المتحدة تعافى بقوة في يونيو حزيران وهو ما يقلص احتمالات خفض لأسعار الفائدة من الفدرالي الأميركي هذا الشهر.

وسجل الذهب للبيع الفوري في أواخر جلسة التداول بالسوق الأميركي 1400.96 دولاراً للأونصة، منخفضاً 1%، بعد أن هبط عند أدنى مستوى له في الجلسة إلى 1386.52 دولار. وينهي المعدن النفيس الأسبوع أيضاً على خسارة بنحو 1%. وتراجعت العقود الأميركية للذهب 1.5% لتبلغ عند التسوية 1400.10 دولار للأونصة.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة في المعاملات الفورية 1.70% إلى 15.02 دولار للأونصة بينما هبط البلاتين 3.3% إلى 805.00 دولاراً للأونصة.

هذا وصعد البلاديوم 0.43% إلى 1568.67 دولار للأونصة، مسجلًا خامس أسبوع على التوالي من المكاسب.


العملات

صعد الدولار الأمريكي الجمعة 5 يوليو إلى أعلى مستوياته في أكثر من أسبوعين أمام سلة من العملات الرئيسية بعد بيانات أظهرت أن نمو الوظائف في الولايات المتحدة تعافى بقوة في يونيو حزيران.

وجاءت هذه المكاسب القوية بعد أن سجل نمو الوظائف في أكبر اقتصاد في العالم هبوطاً حاداً في مايو أيار.

وفي نهاية جلسة التداول سجل مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 97.311 مرتفعاً 0.56%، ليسجل بذلك ارتفاعاً بحوالي 1% هذا الأسبوع.

وبالانتقال إلى اليورو، فقد أنهت العملة الموحدة جلسة التداول على تراجع أمام الدولار الأميركي بنحو 0.5%، لتسجل بذلك تراجعاً أسبوعياً بـ 1.28%.

وبالحديث عن الجنيه الاسترليني، فقد تراجعت العملة البريطانية بـ 0.44%، لتسجل تراجعاً أمام الدولار الأميركي بـ 1.34%.

أما بالنسبة للين الياباني، فقد ارتفعت عملة الملاذ الآمن أمام الدولار لتصل إلى 108.4 ين، أي لتسجل ارتفاعاً بـ 0.6% خلال الجلسة، ونحو 0.5% خلال الأسبوع.