النفط يرتفع وسط تهديدات نووية جديدة من إيران

طباعة

ارتفعت أسعار النفط وسط توترات بشأن برنامج إيران النووي لكن المكاسب جاءت محدودة بفعل بواعث القلق المتعلقة بالنمو الاقتصادي العالمي ومن ثم الطلب على الخام.

وبعد افتتاح الأسواق الأميركية، كانت العقود الآجلة لخام برنت مرتفعة 66 سنتا إلى 64.89 دولار للبرميل. وزاد الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 60 سنتا إلى 58.11 دولار.

ولوحت إيران اليوم بإعادة تشغيل أجهزة طرد مركزي متوقفة وزيادة تخصيب اليورانيوم إلى 20% في خطوة تهدد أكثر اتفاق 2015 النووي الذي تخلت واشنطن عنه العام الماضي.

وتفرض واشنطن عقوبات تهدر المكاسب التي كان من المفترض أن تجنيها إيران مقابل الموافقة على قيود على برنامجها النووي بموجب اتفاق 2015 مع القوى العالمية. ووضعت المواجهة الولايات المتحدة وإيران على شفا حرب، إذ أوقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضربات جوية الشهر الماضي قبل دقائق من التنفيذ.

وأصدر ترامب أمس الأحد تحذيرا جديدا على خلفية أنشطة إيران النووية . وقال "يجدر بهم الحذر".

لكن المخاوف المستمرة حيال الطلب مازالت تضغط على الأسعار.

وقال بارني شيلدروب كبير محللي أسواق السلع الأولية في اس.إي.بي "أن تتفاعل السوق ذلك التفاعل المحدود مع الوضع المتوتر في الشرق الأوسط هو أمر مرده سوق تتلقى إمدادات جيدة جدا بوجه عام وسوق مسترخية تماما."

وتقلص حرب التجارة الأميركية الصينية آفاق النمو الاقتصادي العالمي والطلب على النفط.