الذهب يتراجع مع انحسار التوقعات بخفض كبير للفائدة

طباعة

تراجع الذهب مع تزايد التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) لن يخفض أسعار الفائدة كثيرا في وقت لاحق هذا الشهر، مما دعم الدولار وزاد من تكلفة الذهب على حائزي العملات الأخرى.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1396.56 دولار للأونصة. وبلغ الذهب في العقود الأميركية الآجلة 1400 دولار للأونصة عند التسوية.

وساهمت بيانات الوظائف الأقوى من المتوقع التي نُشرت يوم الجمعة في تقليل احتمالات الخفض الكبير لأسعار الفائدة الأميركية خلال اجتماع مجلس الاحتياطي يومي 30 و31 يوليو/تموز، بينما عززت الدولار ليصعد إلى أعلى مستوياته في ثلاثة أسابيع.

غير أنه لا يزال من المتوقع أن يخفض الفدرالي أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة، في ضوء الزيادات المحدودة للأجور وبعض البيانات الاقتصادية الأخرى التي تشير إلى أن الاقتصاد الأميركي يفقد الزخم.

وتترقب الأسواق الآن الشهادة نصف السنوية التي يدلي بها رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول أمام الكونغرس الأميركي بخصوص الاقتصاد هذا الأسبوع، للاسترشاد بها على آفاق السياسة النقدية في الأمد القريب.

وعلي صعيد المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.4% إلى 15.03 دولار للأونصة، ونزل البلاديوم 0.4% إلي 1560 دولارا، في حين صعد البلاتين 1.6 بالمئة إلى 817 دولارا للأونصة.