امريكا مستعدة لتوسيع العقوبات على جنوب السودان لانهاء العنف

طباعة
قال دونالد بوث المبعوث الأمريكي إلى جنوب السودان ان الولايات المتحدة التي تشعر بالاحباط ازاء البطء في عملية السلام بجنوب السودان مستعدة لتوسيع نطاق العقوبات على الشخصيات السياسية والعسكرية ما لم تنهي الاطراف المتصارعة العنف سريعا. وأضاف بوث أن الاجراءات الأخيرة بما في ذلك العقوبات التي فرضت الاسبوع الماضي على اثنين من الضباط العسكريين من جانبي الصراع استهدفت الاشارة إلى ان الولايات المتحدة لن تتوانى عن التحرك ضد من يعرقل عملية السلام. وقال مسؤول كبير اخر بوزارة الخارجية الأمريكية إن رئيس جنوب السودان سلفا كير الذي يزور نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة لم يحضر امس الخميس اجتماعا على هامش الاعمال بشأن الازمة الانسانية في بلاده. وأضاف المسؤول "خلصت كل الأطراف المشاركة في المفاوضات إلى نتيجة مفادها انه اذا لم تأخذ الأطراف المتحاربة الامر بشكل اكثر جدية فانه سيتحتم علينا فرض المزيد من العقوبات الخطيرة عليهم." وتابع ان الولايات المتحدة ليست وحدها من عبرت عن ذلك. وقتل ما لا يقل عن 10 الاف شخص وفر اكثر من مليون من منازلهم منذ تفجر القتال العنيف في ديسمبر كانون الأول في العاصمة جوبا بين قوات الرئيس سلفا كير وانصار ريك مشار نائبه السابق ومنافسه السياسي منذ وقت طويل.