المؤشرات الأميركية ترتفع إلى مستويات قياسية وبرنت يرتفع خلال الأسبوع بـ 4%

طباعة

المؤشرات الأميركية
سجلت المؤشرات الثلاثة الرئيسية للأسهم الأميركية مستويات قياسية مرتفعة عند الإغلاق الجمعة 12 يوليو مع استمرار قوة الدفع التي تلقاها من توقعات قوية بأن الفدرالي الأميركي سيخفض أسعار الفائدة بينما ينتظر المستثمرون انطلاق موسم أرباح الشركات الأسبوع القادم.

وأنهى المؤشرDowJones الصناعي جلسة التداول في بورصة وول ستريت مرتفعاً 243.82 نقطة، أو 0.9%، إلى 27331.90 نقطة بينما صعد المؤشر S&P500 الأوسع نطاقاً 13.86 نقطة، أو 0.46%، ليغلق عند 3013.77 نقطة.

وهذه هى المرة الأولى التي يغلق فيها المؤشر S&P فوق مستوى 3000 نقطة.

أما بالنسبة لمؤشر Nasdaq المجمع،فقد أغلق مرتفعاً 48.10 نقطة، أو 0.59%، إلى 8244.14 نقطة.

هذا وتنهي المؤشرات الثلاثة جميعها الأسبوع على مكاسب مع صعود DowJones بـ 1.52% وNasdaq بـ 1.01% وS&P500 بـ 0.78%.

 

الأسهم الأوروبية

لم يطرأ تغير يذكر على الأسهم الأوروبية الجمعة 12 يوليو مع تعرض أسهم شركات الأدوية لضغوط بفعل مخاوف من أن الحكومة الأمريكية قد تتدخل بشأن أسعار الأدوية المرتفعة، بينما ساعدت تعليقات من جيروم باول رئيس الفدرالي الأميركي تميل إلى تيسير السياسة النقدية في تقييد الخسائر.

وأنهى المؤشر Stoxx600 القياسي جلسة التداول مستقراً لكنه ارتد عن سلسلة من خمسة أسابيع من المكاسب مع فشل الأسهم الأوروبية في الاستفادة من الموقف التيسيري للفدرالي الأميركي هذا الأسبوع.

وجاءت الأسهم السويسرية في مقدمة الخاسرين مع هبوط مؤشرها بأكثر من 1% بفعل خسائر لشركات الأدوية.

هذا وتعافت أسهم قطاع السيارات من خسائر الجلسة السابقة لتغلق مرتفعة حوالي 1% رغم أن سهم دايملر أظهر أداء ضعيفاً بعد أن حذر أكبر صانع للشاحنات في العالم المستثمرين من أنه يتوقع التحول إلى خسارة في الربع الثاني.

وعلى النقيض من الأسهم العالمية، شهدت الأسهم الأوروبية أسبوعاً فاتراً رغم أنها استعادت عافيتها بعد موجة بيع ضخمة في مايو أيار مع انحسار التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتوقعات بتخفيضات للفائدة من بنوك مركزية رئيسية.

 

النفط
أغلقت أسعار النفط بلا تغير يذكر الجمعة 12 يوليو مع تجاذب السوق بين هبوط انتاج الخام الأمريكي في خليج المكسيك بأكثر من النصف بسبب عاصفة استوائية وبين مخاوف من فائض في الإمدادات العالمية في الأشهر المقبلة.
وسجلت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت عند التسوية 66.72 دلار للبرميل، مرتفعة 20 سنتاً في حين زادت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط سنتاً واحداً لتغلق عند 60.21 دولار للبرميل.

وعلى مدار الأسبوع، صعد برنت 4% بينما سجل الخام الأمريكي مكاسب قدرها 4.7%.

هذا وعززت العاصفة الاستوائية باري، التي من المتوقع أن تصبح إعصاراً قبل أن تصل إلى اليابسة في مطلع الأسبوع القادم، عقود الخام مع قيام شركات النفط في خليج المكسيك بتقليص الانتاج.

لكن وكالة الطاقة الدولية توقعت أن إنتاج النفط الأمريكي المتزايد سيتفوق على الطلب العالمي ليؤدي إلى زيادة كبيرة في المخزونات حول العالم في الأشهر التسعة المقبلة.

وجاء تقرير الوكالة بعد يوم من توقعات لمنظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" بوفرة في إمدادات الخام العام القادم على الرغم من اتفاق تقوده المنظمة لكبح المعروض.

 

المعادن النفيسة
ارتفعت أسعار الذهب الجمعة 12 يوليو مع تجاهل المستثمرين مخاوف من أن تضخماً أقوى من المتوقع لأسعار المستهلكين في الولايات المتحدة قد يؤثر على قرار الفدرالي الأميركي بشأن تيسير نشط للسياسة النقدية.

هذا وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.8% إلى 1415.31 دولار للأونصة في أواخر جلسة التداول بالسوق الأميركي، موسعاً مكاسبه هذا الأسبوع إلى أكثر من 1%.

وزاد الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.4% ليبلغ عند التسوية 1412.20 دولار للأونصة.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة 0.8% إلى 15.23 دولار للأونصة، بينما ارتفع البلاتين 1.1% إلى 829.75 دولار للأونصة، وهبط البلاديوم 1.2% إلى 1542.61 دولار للأونصة، مبتعداً عن أعلى مستوى له في 16 أسبوعاً الذي سجله في الجلسة السابقة.

هذا وينهي البلاديوم الأسبوع منخفضاً 1.5%، وهى أول خسارة أسبوعية في ستة أسابيع.

 

العملات
تراجع الدولار الأميركي لثالث جلسة على التوالي الجمعة 12 يوليو بينما لا يزال يتعرض لضغوط من توقعات بأن الفدرالي الأميركي سيبدأ بخفض أسعار الفائدة في اجتماع لجنته للسياسة النقدية في وقت لاحق هذا الشهر.

وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الخضراء مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.25% إلى 96.811، وسجل أكبر خسارة ليوم واحد في أكثر من 3 أسابيع أمام الين الياباني، حيث تراجع بـ 0.54% عند الإغلاق، وبـ 0.53% خلال الأسبوع.

وأظهرت العملة الأميركية أداء ضعيفاً أيضا أمام اليورو الذي صعد 0.2% إلى 1.1270 دولار، لينهي اليورو الأسبوع على ارتفاع بـ 0.39%.