الذهب يتراجع بفعل بيانات صينية متباينة عززت الأسهم

طباعة

هبط الذهب مع صعود أسواق الأسهم العالمية بفعل تركيز المستثمرين على بعض القراءات الاقتصادية القوية من بيانات صينية متباينة، بينما فرضت قوة الدولار مزيدا من الضغوط على المعدن الأصفر النفيس.

وانخفض الذهب في السوق الفورية بنحو 0.3% إلى 1411.95 دولار للأونصة، بينما ارتفعت العقود الآجلة للذهب في الولايات المتحدة 0.1% لتبلغ عند التسوية 1413.50 دولار للأونصة.

وانخفض نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي للصين في الربع الثاني إلى أدنى مستوى له خلال 27 عاما عند 6.2% كما كان متوقعا، لكن بيانات النمو الفصلي الذي بلغ 1.6% فاقت التوقعات.

وجاءت تقارير يونيو/حزيران عن الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة واستثمارات المدن أعلى من التوقعات.

وارتفعت الأسهم العالمية صوب أعلى مستوى لها في 18 شهرا بعد البيانات الصينية، وهو ما قلص الشهية للذهب.

وفي تلك الأثناء، ارتفع الدولار قليلا مقابل سلة عملات منافسة، وهو ما يزيد من تكلفة الذهب على حائزي العملات الأخرى.

وارتفع المعدن الأصفر 1.1% الأسبوع الماضي بدعم توقعات قيام البنك المركزي الأميركي بخفض سعر الفائدة، وهو ما ضغط أيضا على الدولار.

وقال محللون إن آفاق الذهب تظل إيجابية، حيث من المرجح أن يظل المعدن مدعوما بتكهنات خفض سعر الفائدة والمخاوف من تباطؤ النمو العالمي.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، زادت الفضة 0.8% في المعاملات الفورية إلى 15.34 دولار للأونصة، بعدما لامست أعلى مستوياتها في نحو أسبوعين عند 15.36 دولار في وقت سابق من الجلسة.

وارتفع البلاتين حوالي 1.2% إلى 837 دولارا للأونصة، بعد أن زاد في وقت سابق من الجلسة إلى 846.53 دولار وهو أعلى مستوياته في شهرين.

وزاد البلاديوم نحو 1.2% إلى 1563.30 دولار للأونصة.