النفط يتراجع بفعل انحسار تأثير العاصفة "باري" وبيانات اقتصادية صينية

طباعة

هبطت أسعار النفط بنحو 1%، بفعل علامات على قصر أمد تأثير عاصفة مدارية في الولايات المتحدة على إنتاج النفط بالساحل الأميركي على خليج المكسيك وعمليات التكرير، بينما تسببت بيانات اقتصادية صينية في قتامة آفاق الطلب على الخام.

وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 24 سنتا لتبلغ عند التسوية 66.48 دولار للبرميل، بينما هبطت العقود الآجلة للخام الأميركي 63 سنتا أو 1.1% لتبلغ عند التسوية 59.58 دولار للبرميل.

كان كلا الخامين سجل الأسبوع الماضي أكبر مكاسبه الأسبوعية في 3 أسابيع بفعل انخفاضات في مخزونات النفط الأميركي والتوترات الدبلوماسية في الشرق الأوسط.

وبدأ منتجو النفط من حقول بحرية في الولايات المتحدة استئناف 4% من الإنتاج الذي توقف بسبب العاصفة المدارية باري في الأسبوع الماضي، وفقا لما ذكره مكتب السلامة وحماية البيئة الأميركي في تقرير اليوم.

ولا يزال 69% أو ما يعادل 1.3 مليون برميل يوميا من إنتاج النفط في خليج المكسيك بالولايات المتحدة متوقفا اليوم، بما يقل 4% عن أمس الأحد، بحسب تقديرات المكتب.

وأظهرت بيانات رسمية أن استهلاك النفط الخام في الصين ارتفع إلى مستوى قياسي بلغ 13.07 مليون برميل يوميا في يونيو/حزيران، بزيادة نسبتها 7.7% عن مستواه قبل عام، بعد بدء تشغيل مصفاتين كبيرتين جديدتين.

ولكن نمو الاقتصاد الصيني البالغ 6.2% فقط على أساس سنوي في الربع الثاني من العام الحالي، وهو الأضعف خلال 27 عاما، يسلط الضوء على تأثير التوترات التجارية مع واشنطن ويثير احتمال الحاجة لمزيد من المحفزات لتنشيط الاقتصاد.

وفي الشرق الأوسط، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني في خطاب تلفزيوني أمس الأحد إن إيران مستعدة لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة إذا رفعت واشنطن العقوبات وعادت إلى الاتفاق النووي الذي أبرم في 2015 وانسحبت منه الولايات المتحدة العام الماضي.