سفير إيران لدى الهند: طهران مستعدة للاستثمار في مصفاة بجنوب الهند

طباعة

قال سفير إيران لدى الهند، علي جكيني إن بلاده مستعدة للاستثمار في توسعة مصفاة بجنوب الهند، مع سعي طهران وراء سبل جديدة للنمو وسط عقوبات أميركية منهكة.

وتشهد إيران هبوطا حادا في إيرادات التصدير، وهو ما يؤثر سلبا على الأموال المخصصة للتنمية الاجتماعية. وأثار ذلك شكوكا في أنها قد لا تستثمر في مصفاة بجنوب الهند تحوز فيها بالفعل حصة أقلية.

وأصبحت مشاركة إيران أيضا مثار تساؤل بعدما خفضت الهند وارداتها من النفط الخام الإيراني في أعقاب عقوبات أمريكية، وأوقفتها تماما من مايو/أيار.

وقال السفير الإيراني لدى الهند "أبدينا استعدادنا لذلك (للاستثمار في المصفاة)"، مضيفا "ليس لدينا حدود في العمل مع الهند سواء كان ذلك يتعلق بالاستثمار أو أي نوع من المشروعات المشتركة".

وكانت الهند أكبر مشتر للنفط الإيراني بعد الصين، لكنها توقفت عن الاستيراد بعدما أنهت واشنطن في مايو/أيار إعفاءات من العقوبات كانت منحتها لثماني دول من بينها الهند مما سمح لتلك الدول في السابق باستيراد بعض الخام الإيراني.

وتحوز نفط إيران انترتريد، الوحدة السويسرية لشركة النفط الوطنية الإيرانية، حصة نسبتها 15% في تشيناي بتروليوم التابعة لمؤسسة النفط الهندية أكبر شركة تكرير في الهند.

وتملك مؤسسة النفط الهندية حصة تقارب 52% في المصفاة.

وتعتزم تشيناي بتروليوم استثمار ما يصل إلى 356.98 مليار روبية (حوالي 5.1 مليار دولار) لاستبدال مصفاة ناجاباتينام في ولاية تاميل نادو بجنوب البلاد والبالغة طاقتها 20 ألف برميل يوميا، لتحل محلها محطة تعمل بطاقة 180 ألف برميل يوميا.