كبرى البنوك الأمريكية تحذر من تأثير خفض معدلات الفائدة على أرباحها

طباعة

أشار كل من JP Morgan و Wells Fargo و Goldman Sachs في تقارير نتائجهم الفصلية الأخيرة إلى تأثير السياسة النقدية للاحتياطي الفدرالي على أرباحهم المستقبلية حيث أن الفرق بين سعر الفائدة الذي تجمعه البنوك من المقترضين والسعر الذي يتعين عليها دفعه إلى المدخرين يتقلص بشكل كبير.

وفي السياق نفسه، قامت J.P. Morgan Chase والتي تفوقت بنتائجها على توقعات المحللين في الربع الثاني، إلى خفض توقعاتها لصافي دخل الفوائد لعام 2019  وهو ما يعرف بالمحرك الرئيسي لأرباح البنوك - بمقدار 500 مليون دولار إلى 57.5 مليار دولار وذلك في حال قام الفدرالي بخفض الفائدة مرة واحدة هذا العام ولكن أشار البنك الأميركي إنه من المحتمل أن يلجأ البنك المركزي لخفض معدلات الفائدة 3 مرات قبل نهاية 2019.

ومن جهته قال Wells Fargo إن المعدلات الفائدة الحالية وانعكاس منحنى العائد  يؤثران سلبا على صافي الدخل من فرق الفوائد الخاص بالبنك والذي من المتوقع أن يتراجع بنحو 5% هذا العام

وعلى الرغم من ذلك، لم تكن جميع البنوك قلقة بالقدر نفسه من سياسة الفدرالي.

فقد قال Goldman Sachs والذي يحصل على جزء كبير من أرباحه من خدمات البنك الاستثماري إن مع انخفاض التعريفات الجمركية وزيادة الوضوح بشأن اتجاه معدلات الفائدة تحسن  نشاط قسم خدمات العملاء  خاصة في وقت متأخر من الربع الثاني.

كما ساعدت أرباح البنك التي تتخذ من نيويورك مقراً لها على تحقيق عوائد من تداول الأسهم بشكل أفضل من المتوقع حيث بلغت العوائد 2 مليار دولار في الربع الثاني ، وهو ثاني أعلى أداء ربعي في أربع سنوات.