مصادر لرويترز: إيفركور يتجه لخسارة دور استشاري متميز في طرح أرامكو السعودية

طباعة

نقلت وكالة "رويترز" عن ثلاثة مصادر قولهم إن بنك الاستثمار إيفركور بارتنرز خسر فرصة الاحتفاظ بموقع متميز كمستشار مستقل للطرح العام الأولي المحتمل لشركة أرامكو السعودية والبالغة قيمته 100 مليار دولار، مع سعي شركة النفط العملاقة لإحياء عملية إدراجها المؤجلة.

وكان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، الذي يرأس أرامكو أيضا، قال في وقت سابق من يوليو/تموز إن الإدراج الذي طال انتظاره قد يحدث في 2020-2021.

وحصل إيفركور، الذي أسسه ويرأسه المصرفي الأمريكي والسياسي السابق روجر ألتمان، على دور استشاري لعملاق النفط السعودي في 2017 بخصوص الطرح العام الأولي المتوقع أن يكون الأكبر من نوعه في العالم.

غير أن العلاقة بين إيفركور وأرامكو تدهورت، مما جعل من الصعب حصول البنك الأميركي على دور قيادي جديد، بحسب المصادر.

وذكر أحد المصادر أن جاذبية طرح أرامكو لبنك إيفركور قد تقوضت، بسبب ما يتضمنه من رسوم متدنية نسبيا.

وأحجم متحدث باسم إيفركور عن التعقيب.

وتوقف العمل على الطرح العام الأولي في 2018 حين حولت أرامكو اهتمامها إلى الاستحواذ على حصة نسبتها 70% في شركة عملاق البتروكيماويات المحلي الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك).

وقال مصدران آخران إنه قد تم استبعاد البنوك، وهو ما يعني أنه سيتعين عليها حين يتم بدء العملية من جديد تقديم عروض جديدة للشركة السعودية.

وأضافا أن من المتوقع أن تخاطب أرامكو البنوك رسميا بخصوص أدوار في إدارة دفاتر الطرح خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وإلى جانب إيفركور، اختارت أرامكو كلا من بنك موليس آند كو والخبير المصرفي الأميركي مايكل كلاين مستشارين مستقلين للصفقة، بينما اختارت جيه.بي مورجان ومورجان ستانلي وإتش.إس.بي.سي هولدنجز من بين سيحصلون على أدوار قيادية في ترتيب الطرح.

وأشار اثنان من المصادر إلى أن HSBC، الذي اختير منسقا عالميا، قد ينتهي به المطاف الآن إلى الحصول على دور أقل.

وامتنع كل من HSBC وأرامكو السعودية عن التعقيب.