إيلون ماسك يدخل إلى عقل الإنسان بشريحة إلكترونية للتواصل مع الإنترنت

طباعة

قام رجل الأعمال إيلون ماسك ومؤسس شركة تسلا للسيارات الكهربائية بالكشف عن مشروع جديد لتشغيل تقنية الخلايا العصبية عن طريق خيوط مرنة مصممة لربط الدماغ البشري مباشرة بجهاز الكمبيوتر.

شركة نيورالينك  التي ضخ بها إيلون ماسك استثمارات تقدر بنحو 100 مليون دولار طورت نظامًا آليًا لزرع رقاقات في المخ والذي يأمل أن تكون العملية ذات يوم فعالة مثل جراحة العيون بالليزر، وتتصل شريحة صغيرة بالدماغ من خلال خيوط أرق من شعر الإنسان و لا ترى جيدًا الا بالعين المجردة.

تهدف هذه التقنية إلى مساعدة المصابين بالشلل النصفي على التحكم في أجهزة الكمبيوتر من خلال رقاقات قابلة للزرع في الدماغ ويمكنها أن تحسن يومًا ما طريقة تفكير البشر وتواصلهم.

من جانبه قال ماسك  "أعتقد أن هذا له غرض جيد للغاية وهو علاج الأمراض المهمة وفي النهاية المساعدة في تأمين مستقبل البشرية كحضارة بالنسبة إلى الذكاء الاصطناعي. الخيوط صغيرة للغاية وهناك الكثير منها ويتم وضعها بعناية فائقة ، و تتضمن العملية على أساس كل رقاقة فقط شقًا يبلغ قطره مليمترين ، وتمدد إلى ثمانية ملليمترات ثم يتم وضع الشريحة في ذلك الوقت ، ويعود ذلك إلى كونه مليمترين ، ويمكنك الغراء بشكل أساسي ؛ لا تحتاج إلى غرزة ، وواجهة الرقاقة لاسلكية ، لذا ليس لديك أسلاك تتدحرج من رأسك ، إنها مهمة للغاية ، إنها في الأساس بلوتوث على هاتفك ، وسيتعين علينا مشاهدة تحديثات متجر التطبيقات لهذا الجهاز. لديك مشكلة في برنامج التشغيل. "

إيلون ماسك كشف في عرضه التقديمي أن النظام قد تم اختباره بالفعل على قرد، والذي كان يتحكم في حاسوب باستخدام دماغه، وقد أعلنت تفاصيل قليلة جدًا عن المشروع، على الرغم من تأسيسه في عام 2016 وكان قد أشار في مرات سابقة إلى هدفه المتمثل في بناء نطاق ترددي عالٍ لربط الدماغ البشري بالإنترنت.

المشاريع السابقة لرجل الأعمال الشهير أحدثت ثورة في عالم المدفوعات عبر الإنترنت أو الرقمية من خلال باي بال، وثورة في عالم السيارات الكهربائية من خلال شركة تسلا وكذلك السفر عبر الفضاء من خلال شركة سبيس إكس، ويبدو أن نيورالينك الغامضة ستُحدث ثورة في عالم جديد.