الشركة المشغلة للناقلة البريطانية المحتجزة بإيران بانتظار تصريح لزيارة الطاقم

طباعة

قالت الشركة المشغلة للناقلة التي ترفع علم بريطانيا، واحتجزتها إيران الأسبوع الماضي، اليوم الثلاثاء إنها لا تزال بانتظار تصريح لزيارة طاقم الناقلة البالغ عددهم 23 فردا.

وأضافت الشركة التي مقرها السويد في بيان "نواصل تركيز جهودنا على دعم عائلات المتضررين في الهند وروسيا ولاتفيا والفلبين، وسنواصل تقديم الدعم الكامل لحين إطلاق سراح كل أفراد الطاقم الثلاثة والعشرين، وعودتهم سالمين إلى عائلاتهم".

وقالت شركة ستينا بالك إنه تم تقديم كل الإخطارات اللازمة لعبور  الناقلة ستينا إمبيرو مضيق هرمز، مضيفة أن ذلك تم مع الالتزام الكامل بكل قوانين الملاحة الدولية.

وأضافت "يمكننا تأكيد أننا لسنا على دراية (بواقعة) تصادم تشمل ستينا إمبيرو ولا يوجد أي دليل على مثل ذلك".

وقالت إيران يوم السبت إنها احتجزت الناقلة بعد اصطدامها بقارب صيد.