بوينغ تتكبد أكبر خسارة فصلية في تاريخها بسبب أزمة وقف تشغيل الطائرة 737 Max

طباعة

أعلنت بوينغ عن أكبر خسارة فصلية لها على الإطلاق إذ بلغت بنحو ثلاثة مليارات دولار، مع معاناة الشركة من وقف تشغيل طال عن المتوقع لطائرتها الأفضل مبيعا 737 ماكس.

 وكشف أكبر صانع طائرات في العالم عن تأخر جديد في برنامج الطائرة عريضة البدن 777إكس، حيث أرجأت مشكلات في المحرك الذي تنتجه جنرال إلكتريك أول إقلاع إلى 2020، في حين حذرت بوينج من مزيد من التأخيرات المحتملة.

 وقال دينيس مويلنبرج الرئيس التنفيذي لبوينغ في مؤتمر بالهاتف بعد إعلان النتائج الفصلية إن الشركة تدرس مزيدا من الخفض في إنتاج الطائرة 737 ماكس.

 وتجاوز إجمالي التكلفة لأزمة 737 ماكس الثمانية مليارات دولار، بعدما كشفت بوينغ الأسبوع الماضي عن نفقات بنحو 4.9 مليار دولار تشمل تعويضا ستدفعه إلى شركات الطيران عن تأخر تسليمات.

 وبلغ صافي خسارة بوينغ في أول ربع سنة كامل منذ توقف الرحلات التجارية للطائرة 737 ماكس 2.94 مليار دولار، مقارنة مع ربح قدره 2.20 مليار دولار قبل عام.

 وهبطت المبيعات 35 بالمئة إلى 15.75 مليار دولار، لتأتي دون متوسط التوقعات البالغ 18.55 مليار دولار، بحسب بيانات رفينيتيف.