رئيس وزراء أيرلندا: الخروج الصعب لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي يثير قضية الوحدة الأيرلندية

طباعة

قال رئيس الوزراء الأيرلندي ليو فاردكار إن قضية توحيد أيرلندا وأيرلندا الشمالية التي تخضع للحكم البريطاني ستثار حتماً إذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق للانفصال في 31 أكتوبر تشرين الأول.

هذا وحذر أيضاً من أن ما يعرف بالخروج الصعب لبريطانيا من التكتل قد يقوض وضع اسكتلندا في المملكة المتحدة.

وقوبلت تصريحاته التي أدلى بها باستنكار حاد من أكبر الأحزاب الموالية لبريطانيا في أيرلندا الشمالية، وهو الحزب الديمقراطي الوحدوي، إذ قال عضو البرلمان المنتمي للحزب إيان بيزلي إن الكلام الصادر عن الحكومة الأيرلندية "غير مفيد وعدواني دون داع".

ورداً على سؤال خلال ندوة سياسية عما إذا كانت الحكومة الأيرلندية تنوي البدء في التخطيط علانية لأيرلندا موحدة، قال فاردكار إنها لا تخطط للأمر حاليا لأن الوحدويين الموالين لبريطانيا في أيرلندا الشمالية سيعتبرونه أمراً استفزازياً.