أسهم أوروبا تتراجع بفعل نتائج شركات والأنظار على اجتماع الفدرالي الأميركي

طباعة

فتحت الأسهم الأوروبية على انخفاض وسط نتائج ضعيفة لشركة هاينكن لصناعة الجعة وترقب مصحوب بقلق للخفض المتوقع لأسعار الفائدة الأمريكية، مما طغى على أثر ارتفاع مجموعة بورصة لندن بدعم صفقتها المحتملة لشراء شركة البيانات المالية رفينيتيف.

ونزل سهم ثاني أكبر صانع للجعة في العالم 5.6 بالمئة بعدما جاءت أرباح النصف الأول دون التقديرات، بينما أعلنت شركة الطيران رايان إير تراجعا في الأرباح وأصدرت تحذيرا بشأن أسعار التذاكر.

فيما صعدت أسهم مجموعة بورصة لندن 11 بالمئة بعد أن قال مشغل البورصة إنه يجري مناقشات لشراء رفينيتيف هولدنجز من مجموعة بلاكستون الأمريكية للاستثمار المباشر مقابل 27 مليار دولار تشمل الديون.

كما زاد سهم سانوفي 2.3 بالمئة بعد أن رفعت الشركة توقعاتها لعام 2019 بدعم نمو قوي في أنشطتها الخاصة بالأمصال وعلاجات الأمراض النادرة.

هذا وأدى ذلك إلى تراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمئة، بعد أن اختتم الأسبوع الماضي مرتفعا 0.9 بالمئة.

وأدت بيانات تظهر تباطؤ النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة وتراجع أرباح الشركات الصناعية بالصين الشهر الماضي إلى تعزيز توقعات خفض الفدرالي الأميركي لأسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس خلال اجتماعه الذي يبدأ غدا الثلاثاء ويستمر ليومين.

وكان المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني هو الرابح الوحيد بين المؤشرات الرئيسية في أوروبا، مدفوعا بأخبار بورصة لندن ومحادثات صفقات أخرى، وكذلك تراجع الجنيه الاسترليني بفعل المخاوف من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

وصعد سهم جست إيت البريطانية 23.1 بالمئة بدعم من أنباء عن إجرائها محادثات كي تشتريها منافستها تيك أواي دوت كوم لخدمات توصيل الطعام عبر الإنترنت، في صفقة محتملة قيمتها 8.2 مليار استرليني (10.1 مليار دولار) في صورة أسهم بالكامل.