غولدمان ساكس لا يتوقع اتفاقا تجاريا مع الصين قبل الانتخابات الأميركية في 2020

طباعة

قال بنك غولدمان ساكس إنه لم يعد يتوقع أن تتوصل الولايات المتحدة والصين لاتفاق لإنهاء نزاعهما التجاري الذي طال أمده قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية التي ستُجرى في نوفمبر/تشرين الثاني 2020 مع ميل صانعي السياسات في أكبر اقتصادين في العالم "لاتباع نهج متشدد".

ويتوقع البنك حاليا أن يقوم مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) بخفضين متتابعين لأسعار الفائدة "في ضوء تنامي مخاطر السياسة التجارية وتوقعات السوق بخفض أكبر بكثير لأسعار الفائدة وتزايد المخاطر العالمية المتعلقة باحتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق".

يأتي التعليق على التجارة بين الولايات المتحدة والصين ومراجعة التوقعات الخاصة بالمركزي الأميركي بعد أن قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأسبوع الماضي إنه سيفرض رسوما بنسبة 10% على واردات صينية بقيمة 300 مليار دولار اعتبارا من أول سبتمبر/أيلول مما يؤجج التوترات التجارية مع بكين.

وكتب يان هاتسيوس كبير الاقتصاديين لدى جولدمان ساكس في مذكرة تعليقا على الخطوات الأميركية الأخيرة إن تحرك واشنطن "يشير إلى أن الجانبين في الصراع التجاري يتخذان مواقف أكثر تشددا بما يقلل احتمالات التوصل إلى حل على المدى القريب".

وأضاف أن المركزي الأميركي"استجاب بشكل متزايد هذا العام لمخاطر الحرب التجارية وتوقعات سوق السندات والمخاوف المتعلقة بالنمو العالمي" في تفسيره لتوقعه إعلان المركزي لخفضين متتالين لسعر الفائدة في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول.