أدوية الحكمة ترفع توقعات العام بالكامل لنشاط الأدوية النوعية

طباعة

رفعت أدوية الحكمة توقعات الإيرادات للعام بالكامل لنشاطها للأدوية النوعية، وقالت إن المبيعات في وحدتها لأدوية الحقن ستكون قرب الحد الأعلى لنطاق توقعاتها السابقة بدعم من زيادة الطلب.

وساعد تدشين أدوية نوعية جديدة الحكمة على موازنة أثر تراجع في الأسعار في الوقت الذي تكابد فيه الشركات ضغوطا في الولايات المتحدة، حيث تشن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب حملة على ارتفاع تكاليف الأدوية.

وحصلت الشركة على ما يزيد عن 60% من إيراداتها من السوق الأميركية في 2018.

وقالت الشركة، التي تصنع وتسوق مجموعة كبيرة من الأدوية التي تحمل علامات تجارية وأخرى نوعية لا تحمل علامات تجارية، إن أرباحها الأساسية زادت 14.3% إلى 288 مليون دولار في الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو/حزيران، مقارنة مع نفس الفترة قبل عام.

وقالت الحكمة إنها تتوقع حاليا أن تأتي إيرادات الأدوية النوعية في نطاق يتراوح بين 690 و720 مليون دولار للعام بالكامل مقارنة مع توقعاتها السابقة بين 650 و700 مليون دولار.

وأعلنت الشركة عن ارتفاع هامش التشغيل الأساسي للوحدة في النصف الأول إلى 19.3%، مقارنة مع 9% قبل عام. لكنها حذرت من أن الهوامش في نشاط الأدوية النوعية "ستنخفض قليلا" في النصف الثاني بسبب تنامي تراجع الأسعار وارتفاع تكاليف الشؤون القانونية والأبحاث والتطوير.

وزادت إيرادات قطاع أدوية الحقن وهو أكبر أنشطة الشركة 4.3% في النصف الأول من العام مما دعم إيرادات الشركة ككل لتصل إلى 1.05 مليار دولار. ويتماشى هذا مع متوسط تقديرات المحللين وفقا لبيانات IBES من رفينيتيف.