البيت الأبيض يرفض مخاوف الركود الاقتصادي ويدعم المحادثات التجارية مع الصين

طباعة

رفض مسؤولو البيت الأبيض المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي، وقالوا إن مخاطر الركود ضعيفة رغم تقلب أسواق السندات العالمية على مدى الأسبوع الماضي، مؤكدين أن الحرب التجارية مع الصين لم تتسبب في أي خسائر للولايات المتحدة.

وقال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، لاري كودلو ، إن ممثلي الشؤون التجارية في الولايات المتحدة والصين سيجرون محادثات في غضون عشرة أيام، وإنه "إذا نجحت هذه الاجتماعات نعتزم دعوة ممثلي الصين للحضور إلى الولايات المتحدة "لدعم إحراز تقدم في المفاوضات من أجل إنهاء الحرب التجارية التي باتت تشكل خطراً محتملاً على النمو الاقتصادي العالمي".

ورغم توقف المحادثات في الوقت الحالي وتهديد زيادة الرسوم الجمركية وغيرها من القيود التجارية المحدقة بالاقتصاد العالمي، قال كودلو إن الولايات المتحدة لا تزال "في حالة جيدة جدا".

وأضاف "لا ركود في المدى المنظور... المستهلكون يعملون وأجورهم تزيد. هم ينفقون ويدخرون".

جاءت تصريحات كودلو بعدما قادت المخاوف من ركود أميركي محتمل الأسواق المالية على مدى أسبوع وبدا أنها دفعت مسؤولي الإدارة الأميركية للاهتمام بما إذا كان الاقتصاد سيحافظ على تماسكه أثناء الحملة الانتخابية الرئاسية في عام 2020.