الذهب يهبط 1% دون 1500 دولار مع انتعاش الشهية للمخاطرة

طباعة

انخفضت أسعار الذهب أكثر من 1% لتنزل عن المستوى النفسي المهم البالغ 1500 دولار للأونصة، مع انحسار المخاوف من حدوث ركود مما عزز إقبال المستثمرين على المخاطرة وقلل من جاذبية المعدن الأصفر باعتباره ملاذا آمنا.

ونزل الذهب في التعاملات الفورية 1.1% إلى 1496.90 دولار للأونصة، في حين هبط المعدن الأصفر في العقود الأميركية الآجلة واحدا بالمئة إلى 1507.70 دولار للأونصة.

وقال جيف كليرمان، مدير محافظ لدى جرانيت شيرز "هناك بعض الانحسار للمخاوف من خطر حدوث ركود. ربما كان رد فعل السوق على أحداث الأسبوع الأخير مبالغا فيه، لذا كان هناك بعض التصحيح الإيجابي في أسواق الأسهم وضغوط نزولية على الذهب".

لكنه أضاف أن "الأمور أساسا لم تتغير حقيقة في الوقت الراهن؛ فالعوامل الأساسية ما زالت تدعم الذهب، وهي سياسات التيسير التي تتبناها البنوك المركزية في العالم والمخاوف من تباطؤ النمو العالمي والتوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين".

وفتحت وول ستريت على ارتفاع اليوم بعدما عززت خطط الصين لإصلاح أسعار الفائدة الآمال بتحرك الاقتصادات الكبرى لمواجهة تأثير التوترات التجارية العالمية المتصاعدة.

وتركز الأسواق الآن على منتدى جاكسون هول الذي ينظمه مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) هذا الأسبوع لاستيضاح مسار أسعار الفائدة في المستقبل.

ويقلل انخفاض أسعار الفائدة من تكلفة الفرصة الضائعة على حائزي الذهب الذي لا يدر عائدا بينما يضغط على الدولار مما يقلص تكلفة المعدن الأصفر على المستثمرين من حائزي العملات الأخرى.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 0.9 بالمئة في المعاملات الفورية إلي 16.93 دولار للأونصة.

وزاد البلاتين 0.2 بالمئة إلى 846.50 دولار للأونصة، في حين ارتفع البلاديوم 1.5 بالمئة إلى 1469.73 دولار للأونصة.