آمال التحفيز تدفع أسهم أوروبا للصعود للجلسة الثانية

طباعة

أغلقت الأسهم الأوروبية على ارتفاع للجلسة الثانية على التوالي، بدعم من مؤشرات على اتجاه لتبني إجراءات لدعم النمو في الاقتصادات الكبرى، بينما انتعشت عوائد السندات وسط معنويات عالمية متحسنة تشوبها مخاوف الركود.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي، الذي يعاني منذ بداية أغسطس/آب جراء المخاوف من احتمال حدوث تباطؤ عالمي، مرتفعا 1.2% مع صعود المؤشر داكس الألماني 1.3% متعافيا من أدنى مستوياته في ستة أشهر الذي سجله الأسبوع الماضي.

وظلت المعنويات تتلقى دعما من تقرير نُشر يوم الجمعة يقول إن الحكومة الائتلافية في ألمانيا قد تتخلى عن قاعدة ميزانية بلا عجز لتستدين المزيد وتدشن عملية تحفيز. وقال وزير المالية أولاف شولتس إن بلاده تملك القدرة المالية اللازمة لمواجهة أي أزمة اقتصادية في المستقبل "بكل قوة".

وختمت جميع قطاعات سوق الأسهم الأوروبية الجلسة على ارتفاع. وحقق مؤشر قطاع النفط أكبر مكاسبه اليومية منذ يناير/كانون الثاني مستفيدا من صعود أسعار الخام بدعم من هجوم على منشآت نفطية سعودية.

وصعد سهم شركة طيران النرويج أربعة بالمئة بعد الاتفاق على بيع حصتها في فاينانس هولدنج النرويجية مقابل 2.22 مليار كرونة (حوالي 247 مليون دولار) في محاولة لتعزيز الوضع المالي لشركة الطيران التي تتكبد خسائر.

وقفز سهم جرين كينغ نحو 50%، بعدما اتفقت وحدة تابعة لمجموعة سي.كيه أسيت هولدنجز على شراء شركة إدارة الحانات البريطانية.