الذهب فوق 1500 دولار مع هبوط عوائد السندات بفعل آمال التحفيز

طباعة

ارتفع الذهب ليتجاوز 1500 دولار، متعافيا من انخفاض بأكثر من واحد بالمئة في الجلسة السابقة، مع تراجع عوائد السندات الأميركية بفعل توقعات متنامية لتيسير السياسة النقدية من أجل مواجهة المخاوف من تباطؤ عالمي.

وكان السعر الفوري للذهب مرتفعا 0.5% إلى 1502.41 دولار للأونصة، بعد أن تراجع إلى أدنى مستوياته في نحو أسبوع عند 1492.10 دولار أمس الاثنين. وصعدت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.1 بالمئة إلى 1512.50 دولار.

وكان تصحيح الاثنين جاء بعد موجة صعود قوية في وقت سابق هذا الشهر لامس الذهب خلالها أعلى مستوياته في ست سنوات، بفعل مخاوف حرب التجارة الأميركية الصينية والتوقعات لمزيد من خفض أسعار الفائدة الأميركية ومع انقلاب منحنى العائد الأميركي للمرة الأولى منذ 2007.

وقال بوب هابركورن، كبير محللي السوق لدى آر.جيه.أو فيوتشرز، "انقلاب منحنى العائد أفزع المستثمرين في الولايات المتحدة.. الناس كمن يتطلعون للشراء عند تراجع الأسعار قبيل صدور محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) والأنباء التي ستخرج عن ندوة جاكسون هول."

وسيفحص المستثمرون عن كثب وقائع اجتماع البنك المركزي الأميركي في يوليو/تموز عندما تصدر غدا الأربعاء، وسيركزون على ندوة مجلس الاحتياطي في جاكسون هول وقمة مجموعة السبع هذا الأسبوع.

وقال هابركورن "إذا تحدثوا (في مجلس الاحتياطي) عن مزيد من تخفيضات سعر الفائدة فيما بقي من العام، فإن الذهب سيواصل الصعود، لكن إذا قالوا 'لننتظر ونرى'، فمن المرجح أن يتراجع الذهب".

في غضون ذلك، ارتفع البلاديوم واحدا بالمئة في المعاملات الفورية إلى أعلى مستوياته في أكثر من أسبوعين عند 1487.97 دولار للأونصة.

وقالت نوريلسك نيكل (نورنيكل) الروسية، أكبر منتج في العالم لمعدن الحفز الذاتي، إن سوق البلاديوم العالمية ستظل تعاني من عجز هيكلي هذا العام بسبب نمو طلب قطاع السيارات وسط تشديد لقواعد الانبعاثات.

وتجاوزت الفضة مستوى 17 دولارا للأونصة، حيث صعدت 1.5 بالمئة إلى 17.11 دولار، في حين نزل البلاتين 0.6 بالمئة إلى 844.70 دولار.