النيران تلتهم أكبر الغابات المطيرة في العالم

طباعة

يتابع العالم بذهول اليوم الكارثة البيئية التي تحدث في أكبر الغابات المطيرة في العالم والملقبة بـ "رئة الأرض". فما هي هذه الغابات؟ وما هي القصة وراء الحرائق التي تلتهمها؟


ما هي الأمازون؟

تعرف الأمازون بأنها أكبر غابات مطيرة في العالم، إذ تمتد في 9 بلدان وتغطي 40% من مساحة أميركا الجنوبية، أي ثلثي مساحة الولايات المتحدة، وهي موطن لحوالي 30 مليون نسمة، وواحد من كل 10 أنواع نباتات وحيوانات على سطح الأرض.
تلقب الأمازون بـ "رئة العالم"، حيث أنها تنتج حوالي 20% من الأكسجين الموجود على كوكبنا.

 

كيف بدأت هذه الحرائق؟

قام معهد البرازيل الوطني لأبحاث الفضاء منذ بداية العام بالإبلاغ عن أكثر من 72 ألف حريق، اندلع نحو نصفها في إقليم الأمازون، مما يعني أن أكثر من مساحة ملعب ونصف من ملاعب كرة القدم من غابات الأمازون المطيرة يتم تدميره كل دقيقة.

يرجع الأمر إلى عمليات إزالة الغابات، إذ أن هذه العمليات ارتفعت في البرازيل خلال العام بأكثر من 85% عن مثل هذا الوقت العام الماضي، ويوجد الآن حوالي 2500 حريق مشتعل في البرازيل، وصل دخانها إلى مدينة ساو باولو البرازيلية التي تبعد 2700 كم عن الغابات.

يقول العلماء أن الدخان والانبعاثات الناتجة عن الحريق ستؤثر على طقس أميركا الجنوبية بشكل عام، حيث ستعمل على خفض معدلات هطول الأمطار مما يؤدي إلى مزيد من الجفاف.


ما السبب وراء هذه الحرائق؟

يقول رئيس منظمة Amazon Watch إن السبب الرئيسي لهذه الحرائق المدمرة للبيئة العالمية والمناخ العالمي كان خلفه المزارعون ومربو الماشية، إذ أنهم يعملون خلال السنوات الماضية على إزالة الغابات لتصبح الأراضي صالحة لزراعة محاصيلهم والعناية بمواشيهم. ويضيف أيضاً أن حوالي 99% من هذه الحرائق سببها الإنسان سواءً من خلال طرق متعمدة أو غير متعمدة.

ومن جهة اخرى قال الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، إن المنظمات الأهلية ربما كانت وراء حرائق غابات الأمازون المطيرة، للإضرار بصورة حكومته بعدما قرر تخفيض تمويلها.


كيف يتصرف العالم الآن؟

تحركت الكثير من الجمعيات المناهضة لتلوث البيئة للمساعدة في إطفاء هذه الحرائق سواءً من خلال التبرعات أو المشاركة في عمليات الإطفاء، وكذلك العديد من الرياضيين والفنانين، ولكن على الصعيد السياسي جاءت المشاركة من عدد من قادة العالم مثل رئيس الوزراء الفرنسي، إذ قال إيمانويل ماكرون إن الحرائق التي تستعر في غابات الأمازون المطيرة تمثل حالة طوارئ دولية، ودعا لمناقشة الأمر خلال قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى.

و في نفس السياق قال الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو إنه سيرسل قوات اتحادية مزودة بالمعدات الملائمة لمكافحة الحرائق في غابات الأمازون المطيرة، منحياً باللوم في زيادة اندلاع الحرائق هذا العام على الطقس الجاف بشكل أكثر من العادي.