المؤشرات الأميركية تتراجع للأسبوع الرابع على التوالي والذهب يرتفع بنحو 1% الأسبوع الماضي

طباعة

المؤشرات الأميركية

تراجعت الأسهم الأميركية الجمعة 23 أغسطس بعد تصعيد جديد في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، مع مطالبة الرئيس دونالد ترامب الشركات الأميركية بالسعي إلى بدائل لعملياتها في الصين بعد أن أعلنت بكين عن رسوم جمركية انتقامية على منتجات أميركية.

وأنهى المؤشر Dow Jones الصناعي جلسة التداول في بورصة وول ستريت منخفضاً 623.34 نقطة، أو 2.37%، إلى 25628.90 نقطة بينما هبط المؤشر S&P500 الأوسع نطاقاً 75.84 نقطة، أو 2.59%، ليغلق عند 2847.11 نقطة.
وأغلق المؤشر Nasdaq المجمع منخفضاً 239.62 نقطة، أو 3%، إلى 7751.77 نقطة.

وتنهي المؤشرات الثلاثة جميعها الأسبوع على خسائر مع هبوط Nasdaq بـ 1.83% وS&P500 بـ 1.44% وDow Jones بـ 0.99%.

وواصلت المؤشرات الثلاثة الهبوط لرابع أسبوع على التوالي، وهى أطول سلسلة خسائر أسبوعية لكل منها منذ مايو أيار.


الأسهم الأوروبية

هبطت الأسهم الأوروبية الجمعة 23 أغسطس بعد رد غاضب من الرئيس الأميركي دونالد ترامب على فرض الصين رسوم جمركية انتقامية على بضائع أميركية، بينما أصاب غياب اتجاه واضح بشأن مسار أسعار الفائدة الأميركية المستثمرين بإحباط.

وفي تحرك مفاجئ فرضت بكين رسوماً إضافية على آلاف من المنتجات الأميركية على أن يبدأ سريانها في أول سبتمبر أيلول، مثيرة حنق ترامب الذي رد بأن طلب من الشركات الأميركية أن تبدأ البحث عن بدائل لعملياتها في الصين.

وقال ترامب في إطار سلسلة تغريدات على تويتر "بموجب هذا فإن شركاتنا الأميركية العظيمة مأمورة بأن تبدأ على الفور البحث عن بديل للصين بما في ذلك أن تجلبوا شركاتكم إلى الوطن وأن تصنعوا منتجاتكم في الولايات المتحدة الأميركية".

وجاء رد الأسواق حاداً على تلك التطورات وهبطت المؤشرات الرئيسية في بورصة وول ستريت 2%.

وأغلق المؤشر Stoxx600 الأوروبي منخفضاً 0.7% بعد جلسة متقلبة. وهبط المؤشر DAX الألماني الحساس للتجارة 1.2%.

ورغم تراجعه، تمكن المؤشر Stoxx600 من تسجيل أول مكسب أسبوعي في أربعة أسابيع.

وفي بورصة لندن، سجل المؤشر FTSE100 للأسهم البريطانية رابع أسبوع على التوالي من الخسائر، وهى أطول سلسلة انخفاضات منذ فبراير شباط، متضرراً إلى حد كبير من هبوط أسهم عملاقي النفط شل وبي بي.

وشهدت الأسهم الأوروبية تقلبات حادة في أغسطس آب وسط مخاوف من أن الآثار الاقتصادية للحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين ستدفع اقتصادات كبرى إلى الركود.

 

النفط

تراجعت أسعار النفط الجمعة 23 أغسطس بعد أن أعلنت الصين عن رسوم جمركية انتقامية على بضائع أمريكية بقيمة 75 مليار دولار، من بينها النفط الخام، في تصعيد آخر للنزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم.
وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 58 سنتاً، أو 1%، لتبلغ عند التسوية 59.34 دولار للبرميل.وهبطت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 1.18 دولار، أو 2.1%، لتسجل عند التسوية 54.17 دولار للبرميل.

وينهي الخام الأمريكي الأسبوع منخفضاً 1.3% بينما صعد برنت 1.2% على مدار الأسبوع.

وقالت وزارة التجارة الصينية إنها ستفرض رسوما جمركية إضافية من 5 إلى 10% على 5078 من المنتجات التي منشأها الولايات المتحدة بما في ذلك النفط الخام، ومنتجات زراعية مثل فول الصويا، والطائرات الصغيرة.

وأثارت الخطوة الصينية غضب الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي قال إنه يأمر الشركات الأميركية بأن تدرس إغلاق عملياتها في الصين وتصنيع منتجاتها في الولايات المتحدة.

وركز المستثمرون أيضا على كلمة رئيس الفدرالي الأميركي جيروم باول في جاكسون هول والتي قدم فيها قرائن قليلة بشأن ما إذا كان البنك المركزي الأمريكي سيخفض أسعار الفائدة في اجتماعه القادم.

وقال جيمس بولارد رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في سانت لويس إن صانعي السياسة النقدية سيجرون "مناقشة واقعية" بشأن خفض لأسعار الفائدة الأميركية بمقدار نصف نقطة مئوية في اجتماعهم القادم في سبتمبر أيلول.


المعادن النفيسة

ارتفعت أسعار الذهب 2% مع تفسير المستثمرين كلمة جيروم باول رئيس الفدرالي الأميركي في ندوة جاكسون هول على أنها تميل نحو موقف تيسيري للسياسة النقدية، في حين فاقمت أحدث تعليقات للرئيس دونالد ترامب التوترات التجارية مع الصين.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 1.9% إلى 1527.31 دولار للأونصة في أواخر جلسة التداول بعدما وصل في وقت سابق إلى 1529.67 دولار وهو أعلى مستوى له منذ الثالث عشر من أغسطس آب عندما سجل أعلى مستوى في 6 سنوات عند 1534.31 دولار، وارتفعت العقود الأميركية للذهب 1.9% لتبلغ عند التسوية 1537.60 دولار للأونصة.

وقال باول إن الاقتصاد الأمريكي في "موضع موات" لكنه قدم قرائن قليلة بشأن تخفيضات أسعار الفائدة في اجتماعه القادم. بيد أنه عدًد سلسلة مخاطر اقتصادية وجيوسياسية يراقبها الفدرالي مشيراً إلى أنها مرتبطة بالصراع التجاري.

وصعد الذهب حوالي 8% حتى الآن هذا الشهر، وحوالي 19% منذ بداية العام وسجل رابع أسبوع على التوالي من المكاسب بارتفاع 0.87%

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة 2.6% إلى 17.45 دولار للأونصة بينما زاد البلاتين 0.18% إلى 858.80 دولار للأونصة، وهبط البلاديوم 1.6% إلى 1453.03 دولار للأونصة، لكن المعدن المستخدم في أجهزة تنقية العادم بالسيارات سجل ثالث أسبوع على التوالي من المكاسب مع صعود حوالي 0.9%.


العملات

تراجع الدولار الأميركي مقابل الين الجمعة 23 أغسطس بعد كلمة رئيس الفدرالي الأميركي، جيروم باول، التي فسرها المستثمرون على أنها تميل نحو موقف تيسيري للسياسة النقدية، في حين زادت تعليقات الرئيس الأميركي دونالد ترامب التوترات التجارية مع الصين.

وتراجع الدولار إلى 105.38 ين، ليسجل تراجعاً أسبوعياً بـ 0.93% مقابل الين.

وتراجع مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بـ 0.92% إلى 97.26، ليسجل تراجعاً أسبوعياً بـ 0.9%.

وارتفع الجنيه الاسترليني أمام الدولار بـ 0.25%، ليسجل ارتفاعاً أسبوعياً بـ 1.13% على الرغم من الضبابية المرتفعة بشأن كيفية استكمال بريطانيا لانفصالها عن الاتحاد الأوروبي.

وارتفع اليورو أمام العملة الأميركية بـ 0.57%، ليسجل ارتفاعاً أسبوعياً بـ 0.49%.