طلبيات السلع الرأسمالية الأساسية الأميركية ترتفع في يوليو

طباعة

زادت الطلبيات الجديدة للسلع الرأسمالية المُصنعة في الولايات المتحدة على غير المتوقع في يوليو/تموز، لكن الشحنات سجلت أكبر انخفاض في نحو 3 سنوات، وهو ما يشير إلى أن استثمارات الشركات لا تزال ضعيفة وربما تشهد مزيدا من الضعف وسط تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وبحسب وزارة التجارة الأميركية، فإن طلبيات السلع الرأسمالية غير الدفاعية عدا الطائرات - وهي مؤشر على خطط إنفاق الشركات يحظى بمتابعة وثيقة - ارتفعت 0.4% الشهر الماضي بفضل الطلب القوي على المعدات الكهربائية والأجهزة المنزلية والمكونات.

وجرى تعديل بيانات يونيو/حزيران بالخفض لتظهر زيادة ما يسمى بطلبيات السلع الرأسمالية الأساسية 0.9%، بدلا من ارتفاعها 1.5% في القراءة السابقة.

وتوقع خبراء اقتصاديون في استطلاع لرويترز تراجع طلبيات السلع الرأسمالية الأساسية 0.1% في يوليو/تموز.

وزادت طلبيات تلك السلع 1.5% على أساس سنوي. لكن شحناتها هبطت 0.7% الشهر الماضي مسجلة أكبر تراجع منذ أكتوبر/تشرين الأول 2016.

وتستخدم شحنات السلع الرأسمالية الأساسية في حساب الإنفاق على المعدات في تقرير الحكومة للناتج المحلي الإجمالي.

وتم تعديل بيانات يونيو/حزيران بالخفض لتظهر استقرار شحنات السلع الرأسمالية الأساسية دون تغيير بدلا من ارتفاعها 0.3% في التقديرات السابقة.

وارتفع إجمالي طلبيات السلع المعمرة، التي تشمل مجموعة من المنتجات التي تدوم 3 سنوات أو أكثر من أجهزة تحميص الخبز إلى الطائرات، بنسبة 2.1% في يوليو/تموز وهي أعلى وتيرة منذ أغسطس/آب 2018، بعد زيادة نسبتها 1.8% في الشهر السابق.