عضو بمجلس الاحتياطي الفدرالي يقول إن صانعي السياسة النقدية يراقبون تأثير خفض الفائدة

طباعة

قال عضو باللجنة صانعة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفدرالي إن البنك المركزي الأميركي يراقب تأثير خفض أسعار الفائدة الذي أجراه الشهر الماضي، مضيفا أن الاقتصاد المحلي يبدو قويا على الرغم من هبوط في الاستثمارات وضعف في الخارج.

وقال توماس باركن رئيس بنك ريتشموند الاحتياطي الفدرالي في تعليقات مكتوبة "الاقتصاد الوطني يبدو رائعا".

وأضاف قائلا "رغم هذا فإن الاقتصادات الدولية أضعف وحالة عدم اليقين، خصوصا التي تحيط بالتجارة، مرتفعة" مضيفا أن استثمار الشركات انخفض في الربع الثاني من العام.

ولم يوضح باركن ما إذا كان يؤيد مزيدا من الخفض لأسعار الفائدة وهو طلب متكرر للرئيس الأميركي دونالد ترامب من البنك المركزي الذي يحظى باستقلالية.

ووصف باركن خفض أسعار الفائدة الذي أجراه مجلس الاحتياطي في يوليو تموز بأنه استهدف ضمان استمرار النمو في الاقتصاد وسوق قوية للعمالة.

وأضاف قائلا "نحن نراقبه آثاره".