General Electric تنفي ادعاءات "ماركوبولوس" حول قيامها بعمليات "احتيال"

طباعة

نفت شركة General Electric ادعاءات الخبير المالي، هاري ماركوبولوس والتي اتهم فيها الشركة الأميركية "بالاحتيال"، وردت General Electric بأن ادعاءات ماركوبولوس "عارية عن الصحة"، واصفة إياها "بالخطيرة"، ومؤكدة أنها تدير عملياتها وفق أعلى معايير النزاهة وأن تقاريرها المالية "دقيقة".

وكشفت General Electric في بيان لها عن أن ماركوبولوس حصل على تعويض من قبل صندوق تحوّط غير مسمّى، مشيرة إلى أن تلك الصناديق تعمل انطلاقاً من دوافع مالية لمحاولة توليد عمليات بيع على المكشوف في أسهمها لإحداث تقلبات غير ضرورية، متهمة شركته بأنها "دخلت في اتفاقية مع جهة من طرف ثالث" لمراجعة نسخة متقدمة من التقرير مقابل تعويض لاحق الاستحقاق، وأنه تم إعداد آراء هذا الطرف لتحقيق أرباح في حال انخفاض سعر أسهم General Electric.

وأكدت الشركة الأميركية على أن احتياطاتها الحالية مدعومة بشكل ينسجم مع خصائص محفظتها، مؤكدة أنها تجري اختبارات صارمة لتحديد كفاية الاحتياطي سنوياً، مبينة أن التطبيق المستقبلي لمعايير محاسبة التأمين وفق مبادئ المحاسبة المقبولة عموماً "GAAP" لا يتوافق مع هذه المبادئ والاحتياطيات القانونية كما يدعي ماركوبولوس.

وحول الشؤون المحاسبية في "Baker Hughes" التابعة لها، أكدت General Electric على أنه يتوجب عليها إصدار التقارير الخاصة بـ "Baker Hughes" على أساس موحد وفقاً لمبادئ "GAAP" في الولايات المتحدة، عكس ما يدّعيه ماركوبولوس، مضيفة أن توحيد "Baker Hughes" بتضمن الإفصاح الإضافي عن نتائج الشركة التابعة وهو ما يتم من خلال الإفصاح عن نتائج هذا القطاع ضمن الملاحظات المشمولة بالبيانات المالية الموحدة لـ "Baker Hughes"

ورداً على ادعاءات ماركوبولوس بشأن السيولة، أكدت General Electric بأنها تحافظ على مستوى سيولة قوي، وخطوط ائتمان تلتزم بها، مشيرة إلى العديد من الخيارات القابلة للتطبيق لتسييل الأصول.