ارتفاع طفيف لمخزونات الجملة الأميركية في يوليو

طباعة

أكدت الحكومة الأميركية أن مخزونات الجملة في الولايات المتحدة سجلت زيادة طفيفة في يوليو/تموز، مما ينبئ بأن الاستثمار في المخزونات قد يظل عامل كبح للنمو الاقتصادي في الربع الثالث من العام.

وقالت وزارة التجارة إن مخزونات الجملة ارتفعت 0.2% كما أفادت التقديرات قبل شهر. كانت المخزونات انخفضت 0.1% في يونيو/حزيران. وعلى أساس سنوي ارتفعت مخزونات الجملة 7.1% في يوليو/تموز.

وزاد مكون مخزونات الجملة الداخل في حساب الناتج المحلي الإجمالي 0.1 بالمئة في يوليو/تموز.

ويأتي تباطؤ معدل بناء المخزونات بعد زيادات قوية من الربع الثالث من 2018 وحتى الربع الأول منذ العام الحالي. وأفضى تراكم المخزونات إلى قيام الشركات بتقليص طلبيات التوريد من المصانع، وهو ما ساهم في تباطؤ نشاط الصناعات التحويلية.

وتباطأ تكوين المخزونات في الربع الثاني، مما ساهم في كبح النمو الاقتصادي الذي لم يتجاوز 2% على أساس سنوي في تلك الفترة. ويعكس تباطؤ نمو المخزونات في جانب منه زيادة كبيرة في إنفاق المستهلكين في الربع الثاني.

وتعمد الشركات أيضا إلى توخي الحذر في إدارة مستويات المخزونات مع تدهور توقعات الاقتصاد وسط تصاعد حرب التجارة بين الولايات المتحدة والصين، وهو ما يثير خطر ركود اقتصادي.

نما الاقتصاد الأميركي بوتيرة بلغت 3.1% في الربع الأول. وتشير تقديرات الربع الثالث إلى نطاق من 1.5 إلى 2.2%.