الذهب يرتفع أكثر من 1.5% بفعل تيسير المركزي الأوروبي والأنظار على الفدرالي

طباعة

قفز الذهب أكثر من 1.5% أثناء التعاملات، بعد أن خفض البنك المركزي الأوروبي أسعار فائدة الإيداع وأعاد إطلاق التيسير الكمي، معززا التوقعات بموقف تيسيري من البنك المركزي الأمريكي في اجتماعه الأسبوع القادم.

وارتفع السعر الفوري للذهب 0.6 بالمئة إلى 1506.09 دولار للأونصة.

وصعدت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.7 بالمئة لتسجل 1514.20 دولار للأونصة.

وقال بوب هابركورن، كبير محللي السوق في آر.جيه.أو فيوتشرز "عندما يكون المركزي الأوروبي مقداما كما كان هذا الصباح فإن نظر الأسواق يتجه إلى مجلس الاحتياطي الأمريكي - الذي من المحتم أنه سيكون في غاية التيسير على صعيد أسعار الفائدة،" مضيفا أن خطوة المركزي الأوروبي تزيد المعروض النقدي في السوق بما يدفع للإقبال على الذهب كملاذ آمن.

وخفض البنك المركزي الأوروبي سعر الإيداع إلى مستوى قياسي منخفض عند -0.5 بالمئة، وتعهد بأن تظل أسعار الفائدة منخفضة لفترة أطول، قائلا إنه سيستأنف شراء السندات بمعدل 20 مليار يورو شهريا من أول نوفمبر تشرين الثاني.

وقال هابركورن "والسوق تتوقع المزيد من هذا الأسبوع القادم في ظل اقتراب عائد السندات الأمريكية من الصفر، ولذا الذهب مغر."

وفي المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.3 بالمئة إلى 18.14 دولار للأونصة، في حين زاد البلاتين 1.7 بالمئة إلى 959.97 دولار.

وصعد البلاديوم 3.14 بالمئة إلى 1621.29 دولار للأونصة، مسجلا مستوى قياسيا مرتفعا.

وقال هابركورن "بيئة أسعار الفائدة التي نعيشها تساعدهما (البلاتين والبلاديوم) على الصعود؛ يوجد طلب على البلاتين كملاذ آمن... العامل الأكبر هو الطلب على الملاذات الآمنة والطلب الصناعي بسبب الانفراجة الأمريكية الصينية."