رئيس الوزراء اللبناني: سنبحث الدعم المالي السعودي في لجنة جديدة مشتركة

طباعة

قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إن لبنان، المثقل بالديون، سيبحث الحصول على مساعدة من السعودية بشأن وضعه المالي في لجنة ثنائية جديدة يشكلها البلدان.

وقال الحريري للصحفيين بعد اجتماعه مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس إن العمل جار بشأن اللجنة الجديدة، وإنه يجري الإعداد لنحو 19 اتفاقا له.

وقال الحريري "سنتحدث في كيفية مساعدة المملكة لنا في ما يخص وضعنا المالي".

كان وزير المالية السعودي محمد الجدعان قال يوم الأربعاء إن الرياض تُجري محادثات مع لبنان بشأن تقديم دعم مالي دون أن يذكر تفاصيل.

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، قال مصدر مسؤول في لبنان لرويترز إن العمل جار لعقد اللجنة في أكتوبر تشرين الأول. وأضاف المصدر أن الحريري ومسؤولا سعوديا كبيرا سيرأسان اللجنة.

ويسعى لبنان، إحدى أكبر الدول المثقلة بعبء الديون في العالم، لتنفيذ إصلاحات طالما جرى تأجيلها لوضع المالية العامة على مسار مستدام.

وزاد الحافز لإجراء الإصلاحات مع تباطؤ الاقتصاد وتراجع تدفق العملة الصعبة من اللبنانيين في الخارج، وتلك التحويلات هي مصدر رئيسي منذ أمد طويل لتمويل عجز الميزانية وعجز ميزان المعاملات الجارية.