المؤشرات الأميركية تتراجع بنحو 1% و برنت يسجل أكبر زيادة أسبوعية له منذ يناير الماضي

طباعة

المؤشرات الأميركية

تراجعت المؤشرات الأميركية بعد أن ألغى وفد زراعي صيني زيارة مقررة إلى مونتانا الأسبوع القادم، مما بدد التفاؤل بشأن محادثات التجارة الأميركية الصينية.

وهبط المؤشر DowJones الصناعي 160.19 نقطة بما يعادل 0.59% إلى 26934.6 نقطة، وانخفض المؤشر S&P500 بمقدار 15.08 نقطة أو 0.50% إلى 2991.71 نقطة، ونزل المؤشر Nasdaq المجمع 65.21 نقطة أو 0.8% إلى 8117.67 نقطة.

وشهد هذا الأسبوع تخفيض الفدرالي الأميركي الفائدة للمرة الثانية على التوالي بـ 25 نقطة أساس، وعلى الرغم من ذلك فقد أنهى DowJones أسبوعه على تراجع بنحو 1%، وS&P500 بتراجع 0.5%، وNasdaq بتراجع 0.7%.

 

الأسهم الأوروبية

ارتفعت الأسهم الأوروبية للأسبوع الخامس على التوالي الجمعة 20 سبتمبر مع شراء المستثمرين في قطاعات النفط والغاز والبنوك، في حين ارتفع سهم نوفو نورديسك بعد موافقة الولايات المتحدة على عقار لها لعلاج داء السكري يؤخذ عن طريق الفم.
لاذ المستثمرون بالقطاعات المسماة بالمأمونة مثل المرافق والعقارات والغذاء والمشروبات قبيل أسبوع متخم بالبيانات الاقتصادية.

وسيقدم اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة مؤشرات على تداعيات الهجوم على منشأتي نفط سعوديتين مطلع الأسبوع ولقاء محتمل بين رئيسي إيران والولايات المتحدة.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 0.3% في جلسة متقلبة، لتبلغ مكاسبه الأسبوعية 0.3%.

وصعد سهم نوفو نورديسك 2.6% بعد أن وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على نسخة تؤخذ بالفم من عقارها سيماجلوتيد المستخدم في علاج السكري.

 

النفط

تراجعت أسعار النفط الجمعة 20 سبتمبر بفعل تجدد المخاوف بشأن حرب التجارة الأميركية الصينية، لكن العقود الآجلة حققت مكاسب أسبوعية، مع تسجيل برنت أكبر زيادة أسبوعية له منذ يناير كانون الثاني، بعد هجوم على صناعة الطاقة السعودية مطلع الأسبوع.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 12 سنتاً ليتحدد سعر التسوية عند 64.28 دولار للبرميل، في حين أغلق الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط منخفضاً 4 سنتات إلى 58.09 دولار للبرميل.

وقلصت الأسعار مكاسبها جنباً إلى جنب مع أسواق الأسهم والحبوب بعد أن ألغى مسؤولون زراعيون صينيون كان من المقرر أن يزوروا ولايات زراعية أميركية الأسبوع القادم رحلتهم إلى مونتانا ونبراسكا للعودة إلى الصين قبل الموعد المقرر.

وعلى مدار الأسبوع، صعد برنت 6.7%، في أكبر مكاسبه منذ يناير كانون الثاني، وزاد غرب تكساس الوسيط 5.9%، وهي أكبر مكاسبه منذ يونيو حزيران.

وكانت سوق النفط قفزت نحو 20% يوم الاثنين في رد فعل على هجوم 14 سبتمبر أيلول، الذي قلص الإنتاج السعودي بمقدار النصف والإمدادات العالمية نحو5%. لكن الأسعار تخلت عن معظم تلك المكاسب لاحقا بفعل تطمينات من المملكة بأنها ستستعيد الإنتاج المفقود بنهاية الشهر الحالي.


المعادن النفيسة

صعدت أسعار الذهب الجمعة 20 سبتمبر، بدعم من انخفاض الدولار والتوترات في الشرق الأوسط والحذر بشأن محادثات تجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وارتفع الذهب بـ 0.6% إلى 1524.4 دولار للأونصة، بعد أن ارتفع نحو 1% منذ بداية الأسبوع الجاري، ليسجل ارتفاعاً أسبوعياً بنحو 1.92%.

وزادت أسعار الذهب حوالي 17% منذ بداية العام الجاري بفضل التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين في الأساس والمخاوف بشأن آفاق نمو الاقتصاد العالمي واحتمالات تيسير بنوك مركزية للسياسة النقدية.

وخفض الفدرالي الأميركي أسعار الفائدة للمرة الثانية يوم الأربعاء للمساهمة في استدامة النمو الاقتصادي لكنه أعطى إشارات متباينة بشان خفض أسعار الفائدة مستقبلاً.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، زاد البلاديوم 1.1% إلى 1641.5 دولارا للأونصة، بعد أن ارتفع في وقت سابق إلى المستوى القياسي البالغ 1646.81 دولار.
وزاد البلاتين 0.48% إلى 946.9 دولار للأونصة وربحت الفضة 0.96% إلى 18.05 دولار للأونصة.

 

العملات

ارتفع مؤشر الدولار الجمعة 20 سبتمبر في الوقت الذي تواجه فيه الحرب التجارية الأميركية الصينية توقعات التأجج بعد إلغاء وفد زراعي صيني زيارة كانت مقرر لأميركا، وخفض الفدرالي الأميركي معدلات الفائدة بـ 25 نقطة أساس، بينما أبقت بنوك مركزية أخرى، بما في ذلك بنك إنكلترا وبنك اليابان والبنك الوطني السويسري، على أسعار الفائدة دون تغيير هذا الأسبوع .

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.19% إلى 98.46، ليسجل ارتفاعاً أسبوعياً بـ 0.21%.

وتصدر الجنيه الاسترليني العملات الرابحة. وكان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر قال إنه يعتقد أن بروكسل قد تتوصل إلى اتفاق مع بريطانيا بشان مغادرتها للاتحاد الأوروبي، حيث وصعد الاسترليني 0.05% إلى 1.2481 دولار، ليسجل تاجعاً أسبوعياً بـ 0.18%.

وبالحديث عن اليورو، فقد تراجعت العملة الموحدة بـ 0.21% إلى 1.1019 دولار، لتسجل تراجعاً بـ 0.5% في الأسبوع الماضي.