صندوق النقد: حصة الدولار في الاحتياطيات العالمية الأدنى منذ 2013

طباعة

أظهرت بيانات نُشرت اليوم تراجع حصة الدولار في احتياطيات العملات العالمية المبلغة لصندوق النقد الدولي في الربع الثاني من العام إلى أدنى مستوياتها منذ نهاية 2013، بينما زادت حصة الين إلى أعلى مستوى في نحو 20 عاما.

وبلغت الاحتياطيات بالدولار الأمريكي 6.79 تريليون دولار بما يعادل 61.63 بالمئة من إجمالي الاحتياطيات المرصودة في الربع الثاني، مقارنة مع 6.74 تريليون دولار أو 61.83 بالمئة في الربع الأول.

هذا أقل نصيب للاحتياطيات الدولارية من الإجمالي منذ الربع الأخير من 2013 حينما بلغت النسبة 61.27 بالمئة.

وزاد إجمالي الاحتياطيات المرصودة إلى 11.02 تريليون دولار في الربع الثاني من 10.90 تريليون في الربع السابق.

الاحتياطيات العالمية هي أصول تحوزها البنوك بعملات مختلفة، تستخدمها بشكل رئيسي في دعم التزاماتها. وفي بعض الأحيان تستخدم البنوك المركزية الاحتياطيات في دعم عملاتها.

وفي حين انخفضت حصة الدولار من احتياطيات النقد الأجنبي، فقد زادت حصة كل من اليورو والين واليوان الصيني مقارنة مع الربع السابق.

ويظل الدولار عملة الاحتياطي المهيمنة لكن البنوك المركزية في أنحاء العالم تواصل على ما يبدو تنويع احتياطياتها بدلا من الاقتصار عليه.

وزادت حصة الين من احتياطي العملات العالمي إلى 5.41 بالمئة في الربع الثاني من 2019 وهي أعلى نسبة منذ الربع الأول من 2001.

وارتفعت أيضا حصة اليوان إلى 1.97 بالمئة، مسجلة أعلى مستوياتها منذ بدأ صندوق النقد الإعلان عن حصته من حيازات البنوك المركزية في الربع الرابع من 2016.