"إيبولا" يصل الى "تكساس"

طباعة
أثبتت فحوص مبدئية أن فيروس ايبولا اصاب أحد العاملين في مجال الرعاية الصحية بتكساس في نفس المستشفى الذي كان يعالج به اول شخص تثبت اصابته بالفيروس في الولايات المتحدة ما يجدد المخاوف بشأن انتشار المرض الفتاك خارج منطقة غرب افريقيا. وكان العامل الصحي بمستشفى تكساس يستخدم وسائل الوقاية الكاملة اثناء علاج المريض "توماس اريك دنكان" الذي توفي بالمرض في الاسبوع الماضي وذكرت إدارة الخدمات الصحية في ولاية  تكساس في بيان لها نقلته "رويترز" أن أعراض حمى بسيطة ظهرت على المصاب وتم عزله ونقله لاجراء فحوص وقال الطبيب ديفيد ليكي مفوض جهاز الصحة انه كان يعلم أن ظهور حالة اصابة  ثانية ممكن ونتأهب لهذا الاحتمال. وقال مدير الرعاية الصحية بالمستشفى "دان فارجا" في مؤتمر صحفي في دالاس ان هذا الشخص كان يراعي جميع الاجراءات الوقائية المتبعة لدى المراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها والمتمثلة في رداء واق من الرذاذ وقفاز وقناع ورداء مانع للعدوى.