أسعار المستهلكين الأمريكيين تستقر في سبتمبر مع تراجع ضغوط التضخم الأساسي

طباعة

لم يطرأ تغير على أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة في سبتمبر أيلول وتراجعت ضغوط التضخم الأساسي، وهو ما يدعم التوقعات لأن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة في أكتوبر تشرين الأول للمرة الثالثة هذا العام وسط مخاطر على الاقتصاد بفعل التوترات التجارية.

وقالت وزارة العمل الأمريكية اليوم الخميس إن استقرار مؤشر أسعار المستهلكين الشهر الماضي كان عند أضعف قراءة منذ يناير كانون الثاني وجاء بينما عوض انخفاض في أسعار الطاقة والسيارات والشاحنات المستعملة زيادة في تكلفة الغذاء والإيجارات.

وكان مؤشر أسعار المستهلكين قد ارتفع 0.1 بالمئة في أغسطس آب. وعلى أساس سنوي زاد مؤشر أسعار المستهلكين في سبتمبر أيلول 1.7 بالمئة بعد أن كان قد ارتفع بنفس الهامش في أغسطس آب.

وكان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم توقعوا صعود مؤشر أسعار المستهلكين 0.1 بالمئة في سبتمبر أيلول و1.8 بالمئة على أساس سنوي.

وكبحت ارتفاعات طفيفة في تكاليف الرعاية الصحية المؤشر الأساسي لأسعار المستهلكين، وكذلك تراجعات في أسعار الملابس والمركبات الجديدة والاتصالات. وفي الاثني عشر شهرا حتى سبتمبر أيلول، زاد المؤشر الأساسي لأسعار المستهلكين 2.4 بالمئة، متماشيا مع الزيادة التي سجلها في أغسطس آب.