"مشاريع" تتوقع أن تصل قيمة محفظتها الاستثمارية الحالية إلى 750 مليون درهم في 2014

طباعة
توقعت شركة "مشاريع" ـ الذراع الاستثماري لدبي للاستثمار ـ أن تصل قيمة محفظتها الاستثمارية الحالية إلى نحو 750 مليون درهم في العام الحالي بنمو نسبته 36 في المائة مقارنة بالعام الماضي. وكشفت "مشاريع" في بيان صحافي صدر عنها أنها تخطط لتحقيق نمو كبير يتراوح بين 20 و 25 في المائة خلال السنوات الثلاث المقبلة من خلال توسع الشركات التابعة لها وعمليات الاستحواذ الكبرى التي تنوي إنجازها في قطاعات مختلفة بالمنطقة في ضوء ارتفاع الطلب في قطاعات المقاولات والتصنيع على حد سواء لا سيما في مجالات البناء والأعمال ذات الصلة بالتطوير العقاري بمنطقة الخليج والشرق الأوسط. وكشفت عن تطلعها ـ فيما يتعلق بعمليات الاستحواذ ـ إلى تحقيق نمو متصاعد يتراوح بين 60 و 100 مليون درهم في القطاعات الاستهلاكية والرعاية الصحية والضيافة. وبحسب وكالة الانباء الاماراتية، أوضحت "مشاريع" أنها حققت ارتفاعا في عائداتها خلال النصف الأول من العام الحالي وصلت إلى نحو 300 مليون درهم بزيادة نسبتها 16 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي . وأشارت إلى أن مجموعة الشركات التابعة لها مثل شركة فولكرا الشاطئ الصناعية والخليج للخدمات الديناميكية ولابتيك الناشطة في قطع البناء والمقاولات وشركة الخليج للمفاتيح الكهربائية الديناميكية ولايتك للصناعات التكنولوجية وشركة وايت ألمنيوم للسحب الناشطة في القطاع الصناعي تلقت طلبيات عديدة وفازت بمشاريع مرموقة مثل دبي ديزاين ديستريكت ومتحف اللوفر في أبوظبي وجامعة الشارقة وبرنامج الإسكان الإماراتي في مدنية العين وبرج ليف في أبوظبي وغيرها. ولفت خالد الجروان مدير عام "مشاريع" في تصريح صحافي له اليوم إلى أن لدي الشركة احتياطيات نقدية جيدة إضافة إلى إمكانية الوصول إلى قروض مصرفية مما يضعها في موقف مثالي لتحقيق النمو المرتقب في عمليات استحواذ جديدة. وأضاف أن الشركة ترصد حاليا بعض الفرص الاستثمارية المباشرة في القطاعات النامية مما سيؤدي إلى زيادة أرباحها ومواصلة تحقيق عائدات قوية لمساهميها وشركائها في الاستثمار. وتضم محفظة أعمال شركة مشاريع حاليا 12 شركة تمثل مجموعة واسعة من القطاعات بما في ذلك سحب الألمنيوم وتصاميم وهندسة الألمنيوم وصناعة المطاط والتصاميم الداخلية ومركز التدريب على قيادة السيارات وأثاث المختبرات مما يمنحها حضورا متنوعا في مجالي البناء والتصنيع. الجدير بالذكر أن "دبي للاستثمار" تأسست عام 1995 وتزاول نشاطها في قطاعات متعددة تشمل التصنيع والاستثمارات المالية والتطوير العقاري وعمليات الاستحواذ والدمج عبر ستة كيانات استثمارية كبرى هي "زجاج" و"دبي للاستثمار الصناعي" و"مشاريع" و"مجمع دبي للاستثمار" و"دبي للاستثمار العقاري" و"الطيف للاستثمار". وينضوي تحت مظلة هذه الكيانات 40 شركة تعمل في مجالات تتنوع بين تصنيع مواد البناء ومنتجات الأغذية والألبان والصناعات الدوائية والعقارات التجارية والصناعية وتطوير وإدارة العقارات والتسويق والمبيعات وحلول تقنية المعلومات وتعليم السواقة وتبريد المناطق والاستثمارات المالية.