أسهم أوروبا تنخفض في بداية التعاملات بفعل بيانات صينية

طباعة

انخفضت الأسهم الأوروبية، إذ طغت مخاوف بشان النمو عقب بيانات ضعيفة من بكين وحالة جديدة من الضبابية التي تكتنف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على التفاؤل الناجم عن التقدم المحرز في المحادثات التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.7 بالمئة بعد أن سجل أفضل جلسة منذ يناير كانون الثاني بفضل آمال بشان اتفاق تجاري وإبرام اتفاق لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأعلنت الولايات المتحدة والصين في وقت متأخر من الجمعة عن المرحلة الأولى من اتفاق تجاري وتعليق زيادة في الرسوم الجمركية الأمريكية كانت مقررة هذا الأسبوع. لكن الرسوم القائمة ما زالت مطبقة وقال مسؤولون من كلا الجانبين إن هناك لحاجة لمزيد من العمل قبل التوصل إلى اتفاق.

وفي أحدث مؤشر على ضعف الاقتصاد الصيني، أظهرت بيانات مزيدا من الانكماش في الصادرات والواردات في سبتمبر أيلول.

ونزل المؤشر داكس الألماني، الذي تهيمن عليه شركات منكشفة على الصين، 0.5 بالمئة. وتراجعت جميع مؤشرات بورصات دول المنطقة.

وانخفضت أسهم روش هولدنج إيه.جي ونوفارتس السويسريتين لصناعة الأدوية أكثر من واحد بالمئة لكل منهما، وتصدرا قائمة الأسهم المتراجعة على المؤشر الرئيسي بعد تقرير قال إن الولايات المتحدة تدرس فرض رسوم على منتجات الأدوية السويسرية.